الثلاثاء 17 كانون الثاني 2017 | 3:21 مساءً بتوقيت دمشق
  • المخيمات العشوائية ..كارثة إنسانية متواصلة

    المخيمات

    ادلب(قاسيون)- تعاني مخيمات اللجوء العشوائية, داخل سورية, من تفاقم الصعوبات في تلك المخيمات, جراء سوء الأحوال الجوية في فصل الشتاء, وعدم تواجد للمنظمات الإغاثية والإنسانية, تكون قادرة على تلبية حاجة هذا المخيمات.

    مخيم خربة الجوز, بالقرب من الحدود السورية التركية, في منطقة خربة الجوز في ريف ادلب, يتواجد فيه تجمعات للاجئين , في خيام تعدادها نحو 160 خيمة, تفتقر للكثير من مقومات الحياة, وخصوصًا بعد تساقط الثلوج والأمطار في تلك المنطقة, مما جعل المخيم والمناطق المحيطة به تغرق بالوحل.

    يسكن في مخيم خربة نحو 200 عائلة, يضطر الأطفال في الذهاب للمدارس بعد الخوض في الوحل .

    ويعاني المخيم من نقص كبير في مواد التدفئة والمحروقات, وصعوبة ةكبيرة في الحصول على الخبز بسبب تراكم الوحل في الطرقات.

    ويناشد سكان مخيم خربة الجوز المنظمات الدولية والمحلية, لإتخاذ إجرائات سريعة تساعدهم على  تحمل برد الشتاء, من خلال تقديم المحروقات ومواد التدفئة والأغذية, ومساعدتهم على إيجاد بديل لتلك المخيمات العشوائية التي تتعرض دائمًا للصعوبات ,جراء عدم إمكانيتها تحمل الظروف الجوية على مدار السنة ,في حرالصيف وبرد الشتاء.

    سورياادلبقرية خربة الجوزمخيمات عشوائيةمناشداتأوضاع إنسانيةلاجئون سوريونلاجئينمنظمات انسانية