السبت 5 تشرين الثاني 2016 | 11:0 صباحاً بتوقيت دمشق
  • منظمات أوروبية تنتقد تهرّب اتحادها من غرق آلاف اللاجئين

    منظمات

    وكالات (قاسيون) - وجهت منظمات عدة غير حكومية تقدم المساعدة للمهاجرين في البحر المتوسط انتقادات للاتحاد الأوروبي لتهربه من مسؤوليته عن غرق آلاف اللاجئين كانوا يحاولون الوصول عبر البحر إلى دول جنوب الاتحاد هذا العام.

    وقال رئيس بعثة «أطباء بلا حدود» توماسو فابري في إيطاليا في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفرنسية إنه: «إزاء هذا الرقم القياسي الجديد، لا يمكن للاتحاد الأوروبي الاستمرار في اللامبالاة ليصبح متواطئاً في هذه المأساة التي تتفاقم».

    وأكد فابري أنه «يتعين وبشكل عاجل توفير الوسائل الآمنة والقانونية للأشخاص اليائسين الذين يأتون بحثاً عن الأمن في أوروبا من دون المخاطرة بأرواحهم».

    وطالب الناطق باسم منظمة «مواس» فيديريكو سودا الدول الأوروبية بـ«تغيير موقفها حيال هذا العدد القياسي من الوفيات»، وأنه «علينا إيجاد بديل لهؤلاء الناس الذين يفرّون من العنف والاضطهاد والفقر».

    ولفت «سودا» إلى أن سبب عدد الضحايا المرتفع لهذا العام كان نتيجة ثلاث حوادث غرق في نيسان/ أبريل، وأيار/ مايو الفائتين حيث توفي 1400 مهاجر غرقاً، مشيراً أن العدد ارتفع في الشهر الفائت، قائلاً في: «تشرين الاول (أكتوبر) عادة ما تكون الأحوال الجوية في البحر سيئة، ما يؤدي حتماً إلى حوادث أكثر».

    وأوضح سودا «شهدنا في إيطاليا عدداً قياسياً للوافدين في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي بلغ 27388 هذا العام مقابل 8915 في 2015 و15264 في 2014. وكلما زاد عدد المراكب ازدادت مخاطر الغرق».

    وسجل وفاة 4220 مهاجراً غرقاً خلال العام الجاري، كانت نسبتها الأكبر خلال الأسبوع الفائت بين ليبيا وإيطاليا.

    الاتحاد الأوروبي إيطالياليبيامهاجرين غرق