الإثنين 24 تشرين الأول 2016 | 9:23 مساءً بتوقيت دمشق
  • «فيلق الرحمن» يدعو قائد «جيش الإسلام» للحوار والتنسيق ويعلن إزالته الحواجز العسكرية بريف دمشق

    «فيلق

    ريف دمشق (قاسيون) - دعت قيادة «فيلق الرحمن» أحد أبرز فصائل المعارضة السورية في ريف دمشق، قائد «جيش الإسلام» يوم الاثنين، لاجتماع فوري، بغية التباحث في قضايا الغوطة بريف دمشق.

    وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية في ريف دمشق، مشاحنات وتوتراً بين الطرفين العسكريين البارزين، إضافة إلى ممثلي الحراك الشعبي ضد النظام السوري في ريف دمشق، تخللتها عمليات اعتقال وحواجز عسكرية ومظاهرات، في الوقت الذي تتقدم فيه قوات النظام السوري شرق العاصمة على حساب المعارضة عسكرياً، وما تشهده جبهة «حي جوبر» المتاخم للعاصمة من احتدام للمعارك.

    فصيل «فيلق الرحمن»، أعلن في بيان له على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» استجابته لـ«صرخة الصامدين في الغوطة الشرقية» واجتماعه مع ممثلي الفعاليات المدنية، والحراك الشعبي، مؤكداً على دعوته قائد جيش الإسلام للاجتماع الفوري مع قائد فيلق الرحمن، للتباحث في قضايا الغوطة وإيجاد الحلول لها.

    كما أكد البيان على دعوته فصائل الغوطة الشرقية لتشكيل «غرفة عمليات عسكرية مشتركة».

    وأعلن الفيلق رفعه كل الحواجز العسكرية في الغوطة الشرقية، وإزالة السواتر الترابية بما في ذلك مدخل مدينة دوما- المعقل الأكبر للمعارضة في ريف دمشق- وتنسيقه مع اللجنة السداسية لتشكيل لجنة لإنهاء ملف الحقوق العالقة مع جيش الإسلام.

    وأنهى الفيلق بيانه بإعلان دعمه للحراك الشعبي والتظاهر الذي «يحافظ على أهداف الثورة ومبادئها وشعاراتها الأولى» ووقوفه إلى جانب المطالب المحقة، والسعي لتحقيقها، مقدِّماً «مصلحة الثورة على أي مصلحة فصائلية».

    فيلق الرحمنجيش الإسلامخلافاتبياناجتماعريف دمشققوات النظام السوريمظاهراتحواجز عسكريةدوما