الإثنين 24 تشرين الأول 2016 | 5:16 مساءً بتوقيت دمشق
  • الجامعة العربية تستنكر إعلان نتنياهو مشاركتهُ في حفريات أسفل المسجد الأقصى

    الجامعة

    وكالات (قاسيون) - أدانت جامعة الدول العربية يوم الاثنين، إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عزمهُ على المشاركة شخصياً في حفريات أسفل المسجد الأقصى، محذرةً من أن ذلك «سيعزز الإرهاب والتطرف ويهدد السلم والأمن في العالم».

    الجامعة العربية قالت على لسان الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبو علي، قال استنكر من خلاله إعلان نتنياهو، وأكد على أن «هذه الجريمة بحق الأقصى تؤكد تسريع المخططات الإسرائيلية الممنهجة، وتنذر بانهيار المسجد الأقصى».

    وقال أبو علي إن «هذا الإعلان يأتي بالتزامن مع اقتحام ما يسمى بـ(سلطة الآثار الإسرائيلية) لمقبرة باب الرحمة، الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك، وهدم وتجريف بعض القبور داخلها، استمرارا للاعتداءات الإسرائيلية الممنهجة ضد المعالم والمواقع والمقابر الإسلامية التي تضم رفات كبار الصحابة وقادة الفتح الإسلامي».

    وأوضح أن «قرار نتنياهو وما قامت به سلطة الآثار الإسرائيلية يأتي ردا على القرارين اللذين تم اعتمادهما من قبل اليونسكو حول القدس والمسجد الأقصى المبارك، واللذين ينصان على الحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني وطابعه المميز في القدس واعتبار المسجد الأقصى وكامل الحرم القدسي الشريف موقعاً إسلامياً مقدساً ومخصصاً للعبادة».

    المسؤول في الجامعة العربية اتهم إسرائيل بالسعي لـ«تفجير الأوضاع وإشعال الحروب الدينية في المنطقة؛ الأمر الذي سيعزز الإرهاب والتطرف ويهدد السلم والأمن في العالم».

    ونبّه إلى أن «ما يجري في المسجد الأقصى من حفريات تهدد أساسات الأقصى وتنذر بانهياره إلى جانب استمرار وتصاعد اقتحامات المستوطنين واستباحة لحرمته ومكانته الدينية لدى المسلمين هي جريمة نكراء بحق كل العرب والمسلمين والأحرار في العالم».

    وطالب المسؤول منظمة اليونسكو بـ «العمل على إلزام إسرائيل على تنفيذ القرارات الصادرة عنها، وكذلك المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية خاصة مجلس الأمن لوقف العدوان الاسرائيلي الرسمي عن المقدسات وتوفير الحماية اللازمة لها».

    الجامعة العربيةبيانإدانةاستنكاربنيامين نتنياهوالمسجد الأقصىحفرياتاليونسكوالأراضي المحتلة