السبت 15 تشرين الأول 2016 | 8:56 مساءً بتوقيت دمشق
  • عشرات القتلى والجرحى إثر غارات روسية تعرضت لها مدن وبلدات في إدلب شمال سوريا

    عشرات

    إدلب (قاسيون) - قضى ١١ مدنياً نحبهم وأصيب أكثر من ٢٥ آخرين بجروح يوم السبت، إثر غارات جوية شنتها طائرات تابعة لسلاح الجو الروسي على مدن وبلدات تسيطر عليها قوات المعارضة السورية في ريف إدلب شمال البلاد.

    مراسل «قاسيون» قال إن القصف الجوي استهدف مستودعاً للأدوية ومقرات للدفاع المدني ومناطق سكنية في بلدة «ترمانين» بريف إدلب، ما أسفر عن مقتل ١١ مدنياً بينهم نساء وأطفال.

    وأضاف المراسل إلى أن مدينتي (جسر الشغور، ومعرة النعمان) قد تعرضتا لغارات مماثلة لم ترد على إثرها أنباء عن وقوع قتلى أو مصابين.

    كما تعرضت بلدات (التمانعة، إحسم، بداما، وحرش بينين) لغارات روسية أيضاً أصيب على إثرها عدد من المدنيين بجروح، تم نقلهم إلى المشافي الميدانية لتلقي العلاج.

    ويأتي القصف الروسي بالتزامن مع بدء اجتماعات لوزان في سويسرا حول سوريا، بمشاركة الدول المعنية، حيث يشارك فيها وزراء الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، والأمريكي جون كيري، والروسي سيرغي لافروف، والسعودي عادل الجبير، والقطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، والعراقي إبراهيم الجعفري، والإيراني جواد ظريف، والمصري سامح شكري، والأردني ناصر جودة، ومبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

    قتلىجرحىغارات روسيةقوات المعارضة السوريةالدفاع المدنيترمانينبلدة التمانعةإحسمبدامااجتماعات لوزان