السبت 24 أيلول 2016 | 12:27 صباحاً بتوقيت دمشق
  • رئيس البرلمان العربي: مخططات الأسد قتل وتهجير شعب بأكمله

    رئيس

    القاهرة (قاسيون) – أصدر البرلمان العربي بياناً لنصرة الشعب السوري وإنقاذه من محنته، ووقف مخططات القتل والتهجير بحقه، مطالباً باسم رئيسه «احمد بن محمد الجروان» مؤسسات المجتمع الدولي والعربي التنفيذية، بالكف عن إصدار بيانات الشجب والإدانة والاستنكار والتعبير عن «القلق» لما يجري من جرائم ضد الشعب السوري من قتل وتهجير ونزوح.

    ووجه رئيس البرلمان العربي رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وأحمد أبو الغيط أمين عام الجامعة العربية، بحسب البيان الذي صدر اليوم السبت، قال فيها: «إن النظام السوري ومن يحالفه من دول وجماعات إرهابية يرتكبون أشنع الجرائم وأقبح أنواع القتل جواً وبراً وتجويعاً وتهجيراً بحق أطفال ونساء وشيوخ الشعب السوري؛ ويمارسون القتل في تحد واضح للإرادة الدولية، والعالم يتفرج؛ ويكتفي بعمل مؤتمرات لا يصدر عنها سوى بيانات الشجب والاستنكار والتعبير عن القلق».

    وأوضح «الجروان» على أن ما يسمى بـ«الاتفاق الروسي - الأمريكي لم نلمس منه شيء على الأرض، وليس الغاية منه إنهاء معاناة الشعب السوري والدليل على ارض الواقع استمرار نظام الأسد وحلفائه في المخطط الإجرامي لقتل وتهجير شعب بأكمله» وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الألمانية .

    وشدد «الجروان» على أن «فشل مختلف المبادرات الدبلوماسية قبل تنفيذها، وغياب أيّة حلول في الآجال القريبة يساهم في إطالة مأساة الأزمة وتفاقم معاناة الشعب السوري».

    وأعرب رئيس البرلمان العربي في ختام رسالته القوية عن «تخوفه من عواقب صمت العالم عن هذه الجرائم؛ وما سيواجه من تبقى من أبناء الشعب السوري كما صمت العالم من قبل عن جرائم العدو الإسرائيلي في فلسطين المحتلة».

    البرلمان العربيالقتل والتهجيرالمجتمع الدوليأحمد الجروانالجامعة العربيةالأمم المتحدة