الجمعة 16 أيلول 2016 | 7:53 مساءً بتوقيت دمشق
  • القضاء العسكري اللبناني يكشف عن سعي ضابط سوري لاغتيال «وليد جنبلاط» أواخر العام.. والحريري يعلّق

    القضاء

    غازي عينتاب (قاسيون) - أصدر قاضٍ عسكري لبناني، قراراً اتهم خلاله شخصين (لبنانيٌ وسوري)، بالتخطيط لاغتيال زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي «وليد جنبلاط».

    ويأتي ذلك بعدما كشفت تحقيقات أجراها القضاء، عن سعي المخابرات السورية لاغتيال جنبلاط قبيل شهر تشرين الثاني ٢٠١٦.

    وصدر قرار الاتهام بحق شخص لبناني يدعى «يوسف فخر»، وضابط في المخابرات السورية يدعى «مهند موسى»، حيث جاء فيه أن مراسلات عبر موقع فيسبوك دارت بينهما، أخبر فيها الأخيرُ فخر، بأن وليد جنبلاط لن يبقى على قيد الحياة قبل شهر تشرين الثاني 2016 وسيتم اغتياله؛ لأن النظام السوري غير راض عنه والروس تخلوا عنه من طرفهم.

    وأشارت صحف لبنانية إلى أن فخر حين تمت مواجهته بالرسائل والأحاديث الواردة عبر فيسبوك حول اغتيال جنبلاط رد بالقول: «سآخذ يوما ما بالثأر من الذين كانوا السبب بخروجي من لبنان وبقائي 30 عاما في الخارج»، ولدى سؤال القاضي حول المقصود من هذا الحديث أكد أنه يقصد جنبلاط.

    من جانبه، رد زعيم تيار المستقبل «سعد الحريري» على نشر التحقيقات بالقول: «إن سلامة وليد جنبلاط من سلامة لبنان والتعبير عن التضامن معه والدعوة إلى حمايته مسؤولية عربية ووطنية في مواجهة أدوات الفتنة والشر». وذلك في تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

    وأضاف الحريري: «الكشف عن مخطط لاغتيال (النائب) وليد بك جنبلاط إنجاز أمني وقضائي يستحق توجيه التحية لكل من ساهم في وضع اليد عليه».

    القضاء اللبنانيوليد جنبلاطالمخابرات السوريةيوسف فخرمهند موسىمراسلاتفيسبوكاغتيالسعد الحريريتغريداتتويترمحاكمات