الأحد 11 أيلول 2016 | 10:50 مساءً بتوقيت دمشق
  • سبوتنيك: معارض سوري يكشف تسلّمه ١٠٠ دولار شهرياً لإشعال الثورة!!

    سبوتنيك:

    غازي عينتاب (قاسيون) - قالت وكالة «سبوتنيك» الروسية، والتي تأسست بمرسوم حكومي، إن معارضين سوريين اعترفوا بما أسمتهُ «ثمن الثورة في سوريا».

    وادّعت الوكالة الروسية أن الاعترافات جاءت خلال أحاديث جرت بين صحفيين بريطانيين والسكان المحليين والعسكريين و«من جميع الأطراف» السورية.

    وفي التفاصيل، تقول سبوتنيك إن معارضاً سورياً «أكّد صحة الشائعات عن وجود علاقة مع الغرب وإرسال الأسلحة، وثمن الحرب ضد حكومة بشار الأسد»، في حين لم تذكر الوكالة أي تفاصيل حول الجهة التي يعارضها المعارض السوري.

    ويقول المعارض الذي لم تكشف سبوتنيك عن اسمه، إن الغرب يدفع مبلغ ١٠٠ دولار أمريكي في الشهر، وأن «هذا المبلغ لا يكفي.. هذه الحرب كلها كذب، لقد كنا نعيش في حياة جيدة قبل الثورة .. على أية حال هذه ليست ثورة، لقد كذبوا علينا.. لا أريد مواصلة القتال، ولكنني بحاجة لذلك وإلا فلن أجد عملاً ولا حتى بيتاً».

    وكانت الثورة السورية انطلقت بتظاهرات شعبية تطالب بإجراء إصلاحات في البلاد مطلع العام ٢٠١١، شاركت فيها مختلف أطياف الشعب السوري، لكن النظام في البلاد قابلها باستخدام السلاح، واقتحم المدن بالدبابات، ثم لم تلبث طائراته حتى أغارت على المدن وقتلت مئات الآلاف من المدنيين، وشردت الملايين منهم خارجاً.

    أدى ذلك بعد سنوات إلى ظهور جماعات إسلامية، بعضها متطرفة كتنظيم الدولة الإسلامية، إضافة إلى أُخرى ذات نزعات إقصائية بمسمّيات شتى، تقول إنها تريد حرية الشعب السوري، لكنها لاتجد في وجود رأس النظام السوري عدوّاً، في الوقت الذي لا تزال حكومة الرئيس الروسي بوتين تدعمه، بقرارات دولية أبرزها حق النقض في مجلس الأمن (الفيتو) مرات عدة.

    سبوتنيكمعارض سوريقوات المعارضة السوريةمدنيونشهاداتأموالالثورة السوريةتنظيم الدولة الإسلاميةجماعات إسلاميةالجيش السوري الحردباباتاقتحامغارات جوية