السبت 13 آب 2016 | 4:43 مساءً بتوقيت دمشق
  • «شارلي إيبدو» تثير غضب المسلمين مرةً أخرى

    «شارلي

    باريس (قاسيون) - أعلن القضاء الفرنسي أنه فتح تحقيقاً على خلفية تلقي صحيفة «شارلي إيبدو» الأسبوعية الساخرة «تهديدات بالقتل» عقب نشرها في عددها الصادر الثلاثاء الفائت صوراً مسيئة للمسلمين.
    وتحدث مصدر في القضاء الفرنسي عن أن النيابة العامة الباريسية بدأت تحقيقاً أولياً حول «تهديدات بالقتل ترجمت في شكل مكتوب»، مضيفاً أن التحقيقات شملت العشرات من الرسائل التي وصلت خلال شهر تموز/ يويلوي، وآب/ أغسطس.
    وقال إريك بورتو المساهم في الأسبوعية إن الصحيفة الساخرة قدمت الخميس الفائت شكوى على خلفية تلقيها تهديدات على صفحتها الرسمية عبر موقع «فيسبوك»، مؤكداً على أن «هذا الأمر لا يتوقف».
    وأوضح ورتو أن «التهديدات بدأت منتصف تموز/ يوليو، لكن تهديدات أخرى سجلت خصوصاً الثلاثاء 9 آب/ أغسطس»، مضيفاً أنها ليست المرة الأولى التي يقدم فيها شكوى.
    وأضاف بورتو «لا يمكن أن نتجاهل تهديدات وشتائم وتصريحات عنصرية، هذا مستحيل، وخصوصاً تهديدات بالقتل، في العاشر من آب/أغسطس قالوا لنا سيقع اعتداء بعد عشرين يوماً».
    وكانت الصحيفة الفرنسية تعرضت في كانون الثاني/ يناير 2015 لهجوم تبناه تنظيم «قاعدة الجهاد في جزيرة العرب»، بعد نشرها رسوماً مسيئة للرسول، أسفر عن مقتل 12 شخصاً، بينهم ثمانية من المحررين الرئيسيين.
    ونشرت الصحيفة الفرنسية، الثلاثاء الفائت، عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك»، على صفحتها الرئيسة رسوماً مسيئة للمسلمين، تصور رجلاً ملتحياً وسيدة منقبة يركضان عاريين على الشاطئ مع عبارة «أيها المسلمون... حرروا أنفسكم».
    ويأتي التهديد الذي تتعرض له «شارلي إيبدو»، بالتزامن مع إعلان الحكومة الفرنسية تمديد حالة الطوارئ في 20 تموز/ يوليو الفائت لمدة ستة أشهر، بعد حادثة الدهس التي نفذها، أحد مناصري تنظيم «الدولة الإسلامية»، عندما قاد شاحنته وسط الجموع المحتشدة في شارع «برومناد ديزانغليه» جادة الإنجليز، في مدينة نيس، أثناء احتفالهم بـ«يوم الباستيل».

    شارلي إيبدوفرنساتنظيم القاعدةشكوىتهديداتالقضاء الفرنسيحادثة دهستنظيم الدولةرسوم مسيئةحالة الطوارئقتلىفيسبوكصحيفة ساخرةصحيفة إسبوعية