السبت 8 آب 2015 | 9:21 صباحاً بتوقيت دمشق
  • علوش يتهم الإتحاد الإسلامي بتجويع الغوطة

    علوش

    ريف دمشق (قاسيون) - اتهم قائد جيش الإسلام «زهران علوش» عبر تسجيل مصور، ضم وجهاء الغوطة الشرقية، لواء فجر الأمة التابع لأجناد الشام، أنه يخزن 1000 طن من المواد الغذائية، ويبيعها بأسعار وصفها بالنارية للمواطنين بالغوطة الشرقية .

    جاءت اتهامات «علوش» بناء على اعترافات أحد قادة الأجناد، الموقوفين لدى جيش الإسلام، طالباً من وجهاء الغوطة تشكيل لجنة تتولى تفتيش مستودعات «جيش الإسلام» بما فيها المستودعات المركزية.

    وقال إنه: «لايوجد فيها غذاء يكفي لأكثر من أسبوع» وأضاف في سياق التسجيل «أنه ليس متمسك بالسلطة».   

     كما اتهم الاتحاد الإسلامي التابع لأجناد الشام، بتوريد مليون ومئتان وأربعين ألف ليتر محروقات، متسائلاً عن  سبب ارتفاع أسعار المحروقات بالغوطة بوجود هذه الكميات الكبيرة.

    وقال علوش: «إن الاتحاد الإسلامي، وفيلق الرحمن، قدموا طلبات تجميد مشروع القيادة الموحدة بالغوطة، مؤكداً أن تجميد القيادة الموحدة، يعني تجميد مكتب القضاء الموحد، والشرطة؛ والمكتب الاقتصادي؛ والمالي؛ والإعلامي؛ وتجميد كل عمل مشترك بالغوطة».

    وكانت الغوطة الشرقية، شهدت أمس الجمعة،محاولات لحل الخلاف الأخير بين جيش الإسلام، والإتحاد الإسلامي لأجناد الشام، عبر تشكيل لجنة قضائية لحل الخلاف الحاصل بينهما.

    نازحينالاردن