loader
السبت 1 آب 2015 | 6:31 صباحاً بتوقيت دمشق
  • تقرير قاسيون الصباحي للأحداث الميدانية 1-8-2015

    تقرير

    في ريف دمشق: قتل سبعة مدنيين، غالبيتهم من النساء والأطفال وجرح أكثر من 30 آخرين، جراء إلقاء طيران النظام المروحيّ، 16 برميلاً متفجراً على بلدة «مضايا» بريف دمشق بعد منتصف أمس الجمعة، وشنت طائراته سلسلة غارات على مدينة الزبداني، التي ما تزال صامدة بوجه النظام، وميليشيات حزب الله اللبناني.

    إلى ذلك شنّت طائرات النظام غارت جويّة على مدينة الزبدانيّ، أدّت لإصابة مدنيين، ما زالوا مصرين عدم الخروج من المدينة وترك منازلهم، ونشوب حريق وسط الأبنية السكنية المدمرّة، أنتج دخاناً كثيفاً ملأ سماء المدينة، رافقه نيران من قذائف الهاون، وراجمات الصواريخ، وصواريخ أرض - أرض على أطرافها مستهدفة النازحين منها.

    فيما قصفت قوات النظام بصاروخين أرض - أرض أطراف بلدة بالا بريف دمشق، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا.

    في حلب: شنت فصائل المعارضة، هجوماً على حي جمعية الزهراء، بغية السيطرة على كتيبة المدفعية، إذ دارت اشتباكات عنيفة مع قوات النظام المدعومة بميليشيات شيعية.

    كما تمكن مقاتلو المعارضة، من تدمير دبابة لقوات النظام، بصاروخ تاو داخل كتيبة المدفعية في حي جمعية الزهراء، بالتزامن مع قصف براجمات الصواريخ على مواقع النظام في حي بستان الزهرة في مدينة حلب.

    فيما قتل عدد من عناصر النظام، بانفجار لغم أرضيّ، كانوا يزرعونه على جبهة كتيبة الصواريخ، بالقرب من قرية خان طومان بريف حلب الجنوبي.

    في سياق آخر، تجددت الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب، وجبهة النصرة في قرية «ديوا» بالقرب من مدينة عفرين من طرف قرية أطمة، دون معرفة الخسائر البشرية بين الطرفين.

    في إدلب: قصفت قوات النظام المتمركزة في حاجز «بريديج» براجمات الصواريخ بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، تسببت بمقتل مدني وجرح العشرات، جراح بعضهم وصفت بالخطرة، نقلوا اثرها إلى المشافي الميدانية القريبة.

    فيما ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على بلدة التمانعة بريف إدلب، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا.

    في حمص : قصف مقاتلو المعارضة، براجمات الصواريخ وقذائف الهاون، مواقع قوات النظام في قرى المشرفة بريف حمص الشمالي، أسفرت عن مقتل عدد من قوات النظام وجرح آخرين.

    كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة، جبهة حوش حجو بريف حمص، تسببت بدمار كبير في ممتلكات المدنيين.

    هذا وقتل ثلاثة مدنيين جراء انفجار لغم أرضيّ، في قرية السعن الأسود بريف حمص الشمالي.

    فيما تمكن تنظيم الدولة من قتل 20 عنصراً لقوات النظام، خلال كمين لهم على أطرافغ حقل جزل النفطي بريف حمص، وسط تجدد الاشتباكات بين الطرفين ، دون أيّ تقدم.

    في اللاذقية: قصف مقاتلو المعارضة، بقذائف المدفعية الثقيلة عيار 130 مم، مدينة القرداحة، وذلك ضمن حملة "نصرة الزبداني".

    كما استهدفت قوات المعارضة بقذائف الهاون، مواقع النظام في محيط مرصد الـ 45، بيت ملك، والميدان بجبل التركمان، بالإضافة إلى مواقع أخرى في جبل التراكمان.

    وفي المقابل، قصفت طائرات النظام الحربية بغارات عدة، على قرى جبليّ (الأكراد والتركمان)،  بالتزامن مع قصف مدفعيّ على المنطقة أسفر عن أضرار مادية.

    في الحسكة: دارت اشتباكات بين قوات النظام، والمليشيات المساندة لها في حي الزهور  (حوش الباعر) ومواقع أخرى في على أطراف مدينة الحسكة الجنوبية.

    وفي الأثناء، قصف طائرات النظام؛ والتحالف الدوليّ، مواقع التنظيم جنوب المدينة، وسط  قصف مدفعي لقوات النظام على مواقع التنظيم في مبنى كليتي الاقتصاد والهندسة المدينة.

    ومن جهة أخرى، تصددت وحدات حماية الشعب لهجومٍ شنّه "داعش" على مواقعها جنوب شرق المدينة، في محاولةٍ منه لفك الحصار عن  مسلحيه في أطراف المدينة الجنوبية.

    في ديرالزور: عاود طيران التحالف الدوليّ، قصفه على مواقع تنظيم «داعش» في مناطق متفرقة من محافظة ديرالزور، إذ شنت المقاتلات الدولية، غارات على مبنى الزراعة في مدينة الميادين بريف ديرالزور الشرقي، أسفرت عن مقتل ستة عناصر للتنظيم.

    هذا وفرض تنظيم «داعش» طوق أمنيّ على المواقع التي تعرضت للقصف من الطيران الدوليّ، وسط نقص في المعدات الطبية لاسعاف جرحى التنظيم.

    حزب البعثالاحتلال الروسياللاذقية