السبت 4 حزيران 2016 | 12:20 صباحاً بتوقيت دمشق
  • ناقد مصري: برنامج «رامز جلال» مش مقلب لأنه يتم باتفاق مسبق!!

    ناقد

    القاهرة (قاسيون) – تعرض برنامج المقالب الذي يقدمه الفنان المصري «رامز جلال» للعديد من الانتقادات، بسبب طبيعة والوضع الخطر الذي يضع فيه الضيوف، والذين يعيشون حالة من الرعب والهلع بعكس ما كان يقدمه برامج «الكاميرا الخفية» في مختلف دول العالم.

    من هنا جاء استنكار الناقد المصري «طارق الشناوي» وامتعاضه من كثرة برامج المقالب مؤخرًا، والذي يعد أشهرها برنامج رمزي جلال، الذي وصفه بأنه جنيّ على نفسه في السينما، كونه لم يستطع التخلي عن المقالب في أعماله.

    وقال «الشناوي» خلال حلقة برنامجه «حكايات فنية» إن رامز جلال «فشل في فيلمه الأخير (كنغر حبنا) ولم يحقق أيّة إرادات بسبب إن رامز مش قادر يتخلص من شخصية بتاع المقالب في رمضان، مقدرش أنكر كثافة مشاهدة عالية بيحققها رامز جلال في برامجه، بدليل المبالغ الضخمة التي يحصل عليها، ليس فقط هو، بل أيضًا لمن يشاركوه في البرنامج من الضيوف».

    وكشف «الشناوي» عن حقيقة برامج المقالب التي يقدمها رامز، قائلًا: «طبعًا اللي بيعمله رامز مش مقلب، ما يحدث يتم باتفاق مسبق، هو مش مقلب على الفنانين أو الضيوف اللي بيشاركوا، لا هو مقلب علينا، عشان إحنا بنصدق».

    واوضح الناقد المصري أن ما يجري هو كالتالي: «الناس نفسها تتفرج على الفنان في لحظة على طبيعته، فيقولك ألحق فلانة شتمت، الفنانة اللي بنشوفها وقورة في التليفزيون تلاقيها شتمت، يقوم الجمهور يتبسط بسبب الشتائم بالأب والأم والبصق والضرب اللي بيحصل، فالجزء الأساسي في برامج المقالب إن إحنا كجمهور متواطئين، أنا نفسي متواطئ زيّكم، لأني بتفرج برضو، وأنا بقول الكلام ده لأننا يمكن أما نعرف إن الفنان بيخدعنا نغير رأينا شوية، مع إني أشك، برضو هنفضل نتفرج على البرامج دي».

    فيما لم تختلف آراء الشارع عن توضيحات الجمهور العربي والذي معظمه بالنهاية يشاهد البرنامج كما قال الشناوي، إلا أنهم أجمعوا أن «برنامج مستفز يعتمد على تخويف الناس… ولا يمكن مقارنته بالكاميرا الخفية من حيث ردة الفعل الطبيعية والسرعة في توضيح أن الأمر مزحة لا أكثر».

     

    رامز جلالالمقالبناقد مصريطارق الشناويالكاميرا الخفيةالسينما