الأربعاء 25 أيار 2016 | 11:53 صباحاً بتوقيت دمشق
  • روسيا تجهز لحملة عسكرية واسعة ضدّ المعارضة تبدأها بجيش الإسلام

    روسيا

    موسكو (قاسيون) – قالت صحيفة «كوميرسانت» الروسي إنّ موسكو لم تكن راضية عن نتائج الاجتماع مع الولايات المتحدة حول تنفيذ عمليات مشتركة على الأراضي السورية، مؤكّدةً أن روسيا ستبدأ عملية واسعة ضدّ  فصائل المعارضة السورية وعلى رأسها جيش الإسلام.

    وأشارت كوميرسانت نقلاً عن مصدر في وزارة الدفاع الروسية إلى أنّ «الفرص كانت ضيئلة جداً بأن تغير الولايات المتحدة موقفها من اقتراح وزير الدفاع الروسية حول العمل المشترك في توجيه ضربات ضد جبهة النصرة والمجموعات السورية التي لم تنضم إلى اتفاق وقف إطلاق النار».

    وأضاف المصدر أنّ «موسكو ورغم ذلك حافظت على الأمل حتى اللحظة الأخيرة بأن تغير واشنطن موقفها»، إلا أنّ الصحيفة أكّدت عدم رضا الجانب الروسي عن نتائج الاجتماع.

    وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر أعلن مساء أمس الثلاثاء أنّ «الولايات المتحدة بحثت مع روسيا تنفيذ عمليات مشتركة ضد الإرهابيين في سوريا».

    فيما أوضحت الصحيفة أنّ الخبراء الروس بدؤوا عمليات تجهيز مكثفة للمقاتلات الروسية في مطار حميميم، بهدف تنفيذ مهام قتالية، متوقعةً أن يتم توجيه الضربات الجوية الأولى لـ«جيش الإسلام» على أنه خرق اتفاق وقف الأعمال القتالية وقصف العاصمة دمشق.

    وبينما أكّدت روسيا عدم عزمها على زيادة عدد طائراتها في سوريا، أكد مسؤول عسكري رفيع المستوى من هيئة الأركان الروسية، أنّ القوة الروسية في حميميم «كافية تماماً لتأمين غطاء جوي للقوات الحكومية عندما تقوم بعمليات هجومية».

    وأضاف المسؤول «عند الحاجة سنقوم بعملية إطلاق للصواريخ المجنحة من طراز كاليبر- إن كا من بحر قزوين، موضحاً أن هذا الأمر يتطلب التنسيق مع إيران والعراق وسوريا حول مسار سير تلك الصواريخ إلى أهدافها».

    جبهة النصرةالولايات المتحدةجيش الإسلامروسياعمليات عسكريةسوريااجتماعقاعدة حميميمالنظام السوري