الإثنين 23 أيار 2016 | 3:17 مساءً بتوقيت دمشق
  • احتقان «طائفي» عقب تفجيرات طرطوس وجبلة

    احتقان

    اللاذقية (قاسيون) – شهدت مدينتي طرطوس وجبلة حالة من الهدوء الحذر عقب التفجيرات التي ضربتها صباح اليوم الاثنين، وأودت بحياة نحو 100 شخص، كما امتدت حالة الترقب إلى مدينة اللاذقية التي توقّع سكانها أن تكون هدفاً جديداً للتفجيرات، كونها ضمن دائرة المدن ذات الأغلبية الموالية للنظام السوري.

    وأشار ناشطون إلى أنّ المدن المذكورة تعييش أجواء تجييش «طائفي» بعد اتهامات من أبناء الطائفة «العلوية» ضدّ «السنّة» بالمسؤولية عن مقتل العشرات، بينما دعا آخرون للتهدئة كون الدماء اختلطت في مدينة جبلة وتسببت الانفجارات بمقتل أشخاص من الطائفتين.

    من جانبها كثّفت قوات النظام انتشارها الأمني على الحواجز وفي شوارع مدينة اللاذقية، مع تفتيش دقيق للمارة والسيارات، كما وصلت حالة التأهب الأمني إلى العاصمة دمشق، الأمر الذي خلق أزمات مرورية وحالة حذر لدى السكان.

    وتسببت التفجيرات السبعة التي ضربت مدينتي جبلة واللاذقية صباح اليوم الاثنين بمقتل نحو 100 شخص، وعشرات الجرحى، فيما يرجّح العدد للارتفاع بسبب وجود حالات حرجة بين المصابين.

    تفجيراتطرطوساللاذقيةجبلةتجييش طائفيقتلىجرحىالطائفة العلويةالطائفة السنية