الجمعة 8 نيسان 2016 | 9:1 صباحاً بتوقيت دمشق
  • الطيران الروسي يعود إلى إدلب ويقتل مدنيين

    الطيران

    إدلب (قاسيون) – قتل مساء أمس الخميس، شخصان إثر غارات للطيران الحربي الروسي على مدينة سراقب في الرّيف الشمالي لمحافظة إدلب.

    وطالت إحدى الغارات على سراقب الحيّ الشمالي للمدينة، فيما أصابت الأخرى منطقة قرب أوتوستراد حلب – دمشق الدولي، أسفرتا عن جرح سبعة أطفال وسيدّتين، فضلاً عن القتيلين.

    كما استهدف الطيران الحربي الروسي على مطار تفتناز العسكري الذي تسيطر عليه قوّات المعارضة السورية، بغارتين جوّيتين اقتصرت أضرارهما على المادّيات.

    إلى ذلك، ألقى طيران النظام المروحي عدداً من البراميل المتفجرة غرب مدينة معرة مصرين، تسببت بأضرار في الأبنية السكنية، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا.

    وتشهد محافظة إدلب عودة ملحوظة للطيران الروسي، الذي يقصف المحافظة بحجة وجود جبهة النصرة غير المشمولة بالهدنة المعلنة.

    إدلبالطيران الروسيقتلىجرحىسراقبمعرة مصرينبراميل متفجرةالنظام السوريقوات المعارضة