loader

مواطن سوري يموت قهراً لعدم تمكنه من تأمين احتياجات العيد

توفي مواطن سوري في مدينة حمص صبيحة عيد الفطر امس  اثر شجارٍ مع زوجته لعدم قدرته على  تأمين حاجات العيد .

وأشارت مصادر محلية إلى أصوات الشجار, وصلت إلى مسامع "جارهم فهد"  الذي وضح أن الخلاف يعود لتأمين احتياجات العيد  لافتاً إلى أن الزوجة  طلبت من زوجها بعض لوازم العيد والضيوف في حين كان الزوج يرد عليها "مامعي انتف حالي موت حالي مامعي"،

 وأشار فهد  إلى أن الصراخ اختلط فيما بعد, واستيقظ الأطفال وسط هرج ومرج واستغاثة.

وأضاف انه "هرع أحد الجوار لتهدئة الخواطر .. طرق الباب فتحت الزوجة وهي تستغيث بطلب الإسعاف،موضحا أن سيارة الإسعاف  وصلت لتجد الرجل ميتاً اثر توقف قلبه الذي  لم يحتمل ما حوله من قهر.

ولفت إلى أن  صباح العيد اليوم بالنسبة للعائلة كارثياً بكل التفاصيل، مترحماً على الزوج ومتمنياً الصبر للعائلة التي عاشت القهر والحرمان بوجود معيلها فكيف سيكون حالهم من بعده؟.

يشار إلى أن الشعب السوري يعاني من ظروف اقتصادية صعبة بسبب الحرب التي شنها النظام عليه ما أدى إلى خسارة السوريين لكل مقومات حياتهم المعيشية و مصادر أرزاقهم