السبت 23 أيار 2020 | 11:28 صباحاً بتوقيت دمشق
  • السلطات الألمانية تفتح تحقيقاً مع طبيب سوري متهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في مدينة حمص

    السلطات

    بدأت  السلطات الألمانية تحقيقا مع  طبيب سوري لاجئ في ألمانيا، يُشتــبه بارتكــابه جــرائم ضــد الإنسانية خلال عمله في مدينة حمص ، وفق ما أوردت الجمعة صحيفة "دير شبيغل".

    وبحسب الصحيفة الأسبوعية الألمانية، فإن الطبيب "حافظ أ." الذي يمارس المهنة في مقاطعة "هيسن" يشــتبه في أنه ضـرب وعــذّب وأساء معالجة مصــابين معارضين للنظام السوري في المســتشفى العسكري في مدينة حمص، خلال  الانتــفاضة ضد رئيس النظام السوري بشار الأسد التي  بدأت في آذار/مارس 2011.

    ورفــضت النيــابة العامة في "كارلسروهي" الإدلاء بأي تعليق لوكالة فرانس برس حول هذه المعلومات.

    وفي التحــقيق الذي أجرته شبكة "الجزيرة" القطرية و"دير شبيغل"، تستند الصحيفة إلى إفادات أربعة أشخاص، بينهم الطبيبان السابقان في المستشفى العسكري مايز الغــجر ومحمد وهبة.

    والأسبوع الماضي، تعرّف الشاهدان الآخران اللذان خسرا أحد أفراد عائلتيهما تحت التــعذيب، على الطبيب في صورة ملتقطة له.

    من جهته نفى محامي "حافظ أ". بشدة هذه الاتّهــامات، مؤكدا أن موكّله المسيحي ضــحية "افتراءات نابعة من أوساط إسلامية متطرفة"

    لكن زميليه السابقين يرويان أنه تباهى بإجراء عملية جــراحية لمعارض مصــاب من دون تخــدير، كما أنه سكب الكحـ.ـول فوق العضو التناسلي لمعارض داخل سيارة إسعاف وأضرم فيه النار.

    وبحسب إفــادة أخرى، فقد تعرّض في تشرين الأول/أكتوبر 2011 بالضــرب لشاب مصــاب بالصــرع وأجبره على إقحــام حذاء في فمه.

    ووصل "حافظ أ "إلى ألمانيا في أيار/مايو 2015 وهو يعمل حاليا في مستشفى أحد المنتجعات الصحية.

    المصدر : عربي٢١

    المانيا طبيب سوري محاكمة