الخميس 21 أيار 2020 | 3:12 مساءً بتوقيت دمشق
  • سفير روسيا لدى النظام يعلّق على أنباء استياء روسيا من بشار الأسد

    سفير

     

    نفى السفير الروسي، لدى النظام، ألكسندر يفيموف، وجود خلافات في العلاقة بين البلدين، والأنباء التي تتحدث عن استياء روسيا من رأس النظام بشار الأسد، وعلّق على ذلك بالقول إن “الكلاب تنبح والقافلة تسير”.

    واعتبر يفيموف في مقابلة مع صحيفة “الوطن” الموالية، اليوم الخميس 21  أيار، أن الإشاعات حول الخلافات في العلاقات الروسية-السورية ليس لها أي أساس، وتتم بطريقة الكذب وتزوير الحقائق، وهي عبارة عن عملية تخريب إعلامي فقط، حسب تعبيره.

    ورأى السفير أن ”اللاعبين المعادين” لسوريا يحاولون ممارسة الضغط السياسي على دمشق وخنقها بالعقوبات الاقتصادية غير المسبوقة، باستخدام وسيلة إيجاد “عيوب” غير موجودة في العلاقات، كي يفرقوا بين البلدين، واصفًا المحاولة بأنها “مثيرة للشفقة”، حسب وصفه.

    وأوضح يفيموف أن "اللاعبين المعادين لسوريا وروسيا وبعدما فشلوا في تحقيق أهدافهم المدمرة بطريقة عسكرية، يحاولون ممارسة الضغط السياسي على دمشق وخنقها بالعقوبات الاقتصادية غير المسبوقة" وقال إن هؤلاء "لا زالوا فارغي الأيدي حتى الآن، ويستخدمون جميع الوسائل الممكنة ومن بينها محاولاتهم المثيرة للشفقة لإيجاد "عيوب" غير موجودة في العلاقات بين روسيا وسوريا لكي يفرقوا بين البلدين.

     

    وكانت وسائل إعلام روسية نشرت، خلال نيسان الماضي، عدة مقالات، تتحدث عن الفساد المستشري داخل حكومة النظام، إضافة للتشكيك بشعبية رئيسه، بشار الأسد.

    بشار الأسدفلاديمير بوتينروسيا