loader

رمي الطعام في مركز الحجر الصحي بالمدينة الجامعية بدمشق احجاجاً على تكراره.. وسلطات النظام ترد (فيديو)

 

قام المحجور عليهم، في المدينة الجامعية بدمشق، تسجيل رمي الطعام من شرفة المبنى على الأرض، احجاجاً على تردي وضع المركز، مما اضطر سلطات النظام لتكليف لجنة لمتابعة الحادثة، والتوعد بمحاسبة الفاعلين.

وتداول سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يظهر قيام مجموعة من قاطني مراكز الحجر الصحي في المدينة الجامعية، برمي الطعام من شرفة المبنى على الأرض بعد دقائق من استلامه.

وأثار فعل المحتجين، استياءً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بين الموالين، بسبب سوء الوضع المعيشي في سوريا وتقديم هذا الطعام مجاناً بينما يقوم هؤلاء برميه.

وعن التفصيل قام المقيمون المحجور عليهم بأحد الأبنية المخصصة للحجر الصحي برمي الطعام بسبب تكراره لأكثر من عشرة أيام وهو رز وكبسة ولبن، اعتراضًا منهم على نوعيته وربما رداءته، كما يظهر في المقطع أن المسؤول عن تسليم الطعام رفض إعادة الطعام وأخبرهم (خذوه وكبوه وين ما بدكن).

فحمل عدة أشخاص أكياس الطعام واتجهوا نحو شرفة المبنى ورموه وهم ويصورنه كيف أصبح تالفًا.

وفي أول رد من قبل حكومة النظام، نشر معاون مدير صحة دمشق (د.أحمد حباس) صورة وأرفقها بالتعليق: “اعتذر لبشاعة المنظر، هكذا فعل نزلاء أحد مراكز الحجر العائدين الى سورية بالطعام في محاولة للضغط لتخريجهم قبل الموعد المحدد”.

وقالت مصادر لـ"الوطن" الموالية،: أكدت مصادر متابعة بأنه تم تكليف الجهات المعنية في وزارتي الداخلية والصحة بإجراء تحقيق في ممارسات بعض المقيمين في مركز الحجر الصحي في المدينة الجامعية بدمشق والمتمثلة برمي وجبات الطعام المقدمة لهم " مجانا" في تصرف يعكس عدم مسؤولية واستهتار لا يمت لأي مبادئ أو قيم بصلة، على أن يتم تقديم نتائج التحقيق بأقصى سرعة ليتم إحالة المخالفين للقضاء.

والجدير بالذكر أن حكومة النظام أعلنت اعادتها لثلاث طائرات تحمل وافدين سوريين من الامارات والسودان وروسيا ، وتم عزلهم في السكن الجامعي بالمزة في دمشق ضمن ظروف صحية وصفت بالسيئة.