loader

بعد انقلابه على النظام.. إعلامي موالٍ يتوقع تقسيم سوريا

قال الباحث السوري "عبد المسيح الشامي"، إن الحل في سوريا لن يكون كما يحلم به معظم السوريون، بل سيكون التقسيم هو مصير سوريا.

وتحدث الشامي، في منشور له على صفحته الشخصية بموقع فيسبوك، أن مخططاً خطيراً يأخذ منحى تقسيم الكعكة السورية كجزء من الحل السياسي المنشود، حيث إن الخرائط في سوريا تترسخ يوما بعد يوم.

ورأى الشامي إلى أن الحل القادم في سوريا لن يكون حسب توقعات معظم السوريين بخروج القوى المنخرطة في الحـرب حيث سيكون الحل بتوزيع الكعكة السورية وفق خريطة نفوذ وحسب حجم وقوة كل دولة وكل طرف فاعل على الأراضي السورية.

وشبه الشامي، الوضع الحالي في سوريا، بوضع ألمانيا في أعقاب الحرب العالمية الثانية والتي قٌسمت من خلاله ألمانيا لمناطق نفوذ بين المنتصرين، حسب تعبيره.

وكان الإعلامي الموالي للنظام عبد المسيح الشامي، فاجئ السوريين، بتصريحات هاجم فيها نظام الأسد معتبراً أنه لم يعد قادراً على حكم سوريا أو حتى المساهمة في مستقبلها، وأن من الأفضل استبداله بنظام حكم جديد.

تصريحات الشامي أتت خلال استضافته في حلقة برنامج "الاتجاه المعاكس" في قناة "الجزيرة" تحت عنوان "لماذا انقلب بشار الأسد على رامي مخلوف؟ ألا يذكّر ذلك بانقلاب حافظ على أخيه رفعت؟"، ورغم أن الشامي ظهر مراراً في البرنامج نفسه، مدافعاً عن نظام الأسد بشراسة، إلا أن تصريحاته هذه المرة شكلت انقلاباً لم يتقبله معظم المتابعين الذين اتهموا الشامي بالنفاق والكذب.