الثلاثاء 19 أيار 2020 | 7:30 صباحاً بتوقيت دمشق
  • كاتب تركي: القيادة الروسية "باتت مقتنعة بعدم وجود قاعدة شعبية لنظام الأسد في سوريا"

    كاتب

    اكد  الكاتب والإعلامي التركي "محمد كوجاك", أن النظام السوري يمر الآن في أصعب مرحلة منذ عام 2011، وذلك على خلفية  الاضطرابات الداخلية والضغوطات الخارجية التي يتعرض لها في الوقت الراهن.

    وأشار الكاتب  في مقال له نشرته صحيفة "يني عقد" التركية، إلى أن  نظام الأسد يعاني من ضغوطات كبيرة بسبب تواجد إيران وحزب الله على الأراضي السورية، معتبراً أن روسيا وضعت النظام السوري على المحك، مخيرة إياه بينها وبين التواجد الإيراني.

    ولفت الكاتب إلى أن الولايات المتحدة، تشعر بالسعادة جراء مواجهة روسيا وإسرائيل للنظام السوري عبر التصـعيد ضد تواجد القوات الإيرانية في سوريا.

    واعتبر الكاتب أن طهران بدأت تجني ثمار إتباعها سياسات خاطئة بما يتعلق بالملف السوري، والملفات في منطقة الشرق الأوسط عموماً.

    وحول بدء الترتيبات لمرحلة ما بعد الأسد، قال "كوجاك"، إنه لم يعد يخفى على أحد أن الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وتركيا يستعدون وقد بدأوا حقاً بالاستعداد لإيجاد علاقات جديدة ومغايرة بشأن مستقبل سوريا.

    وتابع قائلاً: "موسكو تسعى في المرحلة الراهنة إلى الحفاظ على المكتسبات التي حققتها جراء تدخلها في سوريا نهاية عام 2015، إذ باتت تدرك تماماً أنه لا مهــرب من قبول وجود إدارة تشارك فيها جميع أطياف المجتمع السوري"

    ولفت إلى نتائج استطلاع الرأي الذي نشرته الصحف الروسية مؤخراً، إذ أكد الاستطلاع على أن نسبة فوز "بشار الأسد" في انتخابات الرئاسة السورية التي ستجري منتصف العام المقبل لن تتخطى الـ 30 بالمائة.

    واختتم الكاتب مقاله بالقول: "بحسب التقارير المتداولة في الإعلام الروسي، فإن القيادة الروسية ممثلة بالرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" باتت مقتنعة بعدم وجود قاعدة شعبية لنظام الأسد في سوريا"

    وأضاف "فيما يبدو فإن بوتين قد أعطى تعليماته للمقربين منه, حول بحث آلية العمل المشترك, مع كل من واشنطن وأنقرة, بشأن المرحلة المقبلة بما يتعلق بالملف السوري".

    سوريا كاتب تركي روسيا بشار الاسد