الثلاثاء 19 أيار 2020 | 3:29 صباحاً بتوقيت دمشق
  • بينما يجوع الشعب السوري .. محافظة دمشق تفتح ملف التوعية بالنظافة   

    بينما

     

    شن معلقون على وسائل التواصل الاجتماعي ، حملة شتم بحق محافظة دمشق التي قامت بتشكيل فريق خاص للقيام بحملات توعية لـ "الأخوة المواطنين" بقانون النظافة الصادر في عام 2004 ، حيث رأوا أن هذا التصرف ارستقراطي ولا يعبر عن حالة البلد ، التي تشهد عملته انهيارا غير مسبوق ، فيما أسعار السلع والمواد الغذائية تحلق إلى مستويات قياسية ، مع تراجع القدرة الشرائية للناس ، إلى حدود تأمين ثمن رغيف الخبز فقط .

    وكتب أحد المعلقين على الخبر الذي نشرته صفحة "يوميات قذيفة هاون " قائلا :   " عنجد خلصوا كل المشاكل وكل امورنا تمام .. ضل هلق نتعلم قانون النظافة ومنختمها "

    وعلق آخر : "مافي داعي لهيك فريق اسبوع زمان العالم ماعد فيا تشتري شي وبتموت من الجوع  .. عد بنرتاح منكن وبترتاحو منا "

    وعلق ثالث : " لانو هالبلد مافي غير مشكلة النضافة .. ما في عنا مشكلة غير هالوسخ يلي بالشوارع.... لك عمي الوسخ يلي بالشارع بينضف لحالو بيتحلل بينطمر بتجي مطرة بتنضفو بس الوسخ الاساسي يلي معشش بالبلد كيف بدو ينضف هادا عم نتسائل بس؟؟"

    وكان محافظ دمشق عادل العلبي، قام بتشكيل فريق خاص من كوادر مديرية النظافة للقيام بحملات توعية للإخوة المواطنين عن قانون النظافة  حيث صرح بأن مهام الفريق هي نشر وتعزيز ثقافة الالتزام بقواعد النظافة العامة والتعريف والتقيد بتعليمات قانون النظافة، بالإضافة إلى تنبيه المواطن لوجود غرامة مالية في حال مخالفة قانون النظافة حفاظاً على المدينة وإظهارها بالمظهر اللائق.

    محافظة دمشقنظافةتوعية