الأحد 17 أيار 2020 | 2:46 مساءً بتوقيت دمشق
  • بدء محاكمة لاجئ سوري أقدم على طعن زوجته وابنته في هولندا.. لسبب غريب

    بدء

    بدأت في هولندا محاكمة لاجئ سوري أقدم على طعن زوجته وابنته، بعد انتهاء التحقيق النفسي والطبي، الذي كشف عن ورم دماغي.

     

    وقالت وسائل إعلام هولندية، إن اللاجئ (أدهم.س 41 عاماً)، يواجه تهمة محاولة قتل مزدوجة، بطعن زوجته وابنته، في مدينة “ألفن آن دا راين” الهولندية، مضيفة أن حادثة الطعن، وقعت في 28 أيار 2019، في الطابق العلوي من منزل العائلة.

    وقام السوري بطعن زوجته وابنته عدة مرات في الصدر في مدينة “ألفن آن دا راين” الهولندية، في 28 أيار 2019، في الطابق العلوي من منزل العائلة.

    وعثر شهود عيان حينها على الزوجة البالغة من العمر 32 عاماً، والابنة البالغة من العمر 17 عاماً، مصابات إصابات بالغة.

    وبقيت الزوجة والابنة في العناية المشددة لأسبوعين، فيما أصيبت ابنته الأخرى البالغة من العمر 15 عاماً، إصابات خفيفة في يدها.

    وذكرت محامية الأب ان علاقة الزوجين كانت متوترة قبل أشهر من الحادثة ، وأنه يعاني ربما من ورم دماغي.

     وفي جلسة سابقة، قالت المحامية إن المتهم ربما لديه ورم دماغي، وإن ذاكرته خانته، وبسبب ذلك تم فحص سلوكه من قبل طبيب أعصاب.

    وكان تقرير محلي في هولندا قد أكد أن هناك 3.5 مليون جريمة غير مسجلة في البلاد كل سنة ، وأن رغبة المواطنين في الإبلاغ عن الجرائم انخفضت بنسبة 23 في المائة في السنوات العشر الأخيرة، ومن بين 57% إلى 70% من الجرائم التي تم الإبلاغ عنها تمر دون تحقيق بسبب عدم وجود أدلة.

    اللاجئين السوريينهولنداجريمة