الأحد 17 أيار 2020 | 1:2 مساءً بتوقيت دمشق
  • إصدار ثالث لرامي مخلوف يفضح فيه مطالب النظام ويعتذر من موظفيه

    إصدار

    قال رامي مخلوف في تسجيل جديد هو الثالث له خلال اقل من شهر  "أبدي أسفي واعتذاري من أهالي الموظفين من خلال جهات أمنية ومازالوا موقوفين، وكل الجهود اللي بذلناها باءت بالفشل وكل المطلوب كان التنازل عن أشياء معينة لخدمة أشخاص معينين".

    وأضاف مخلوف: "أنا هنا أحمّل المسؤولية للجهات التي أوقفت الموظفين وما في إجراء رسمي ونظامي.. بدنا نتحمل سامحونا". وتابع: "هذا النهج سيؤدي إلى خراب الشركة.. في موظفين خايفين"

    وحول ما طلب النظام منه قال: "لدينا طلبات أولا دفع المبلغ مع العلم ليس حق أو ضريبة هو مبلغ مثل فرض فرضته جهة معينة بدون حق أو قانون ورغم ذلك قبلنا فيه".

    وبين مخلوف “أن هناك طلبات أخرى أولاً يوجد شركة بتعمل كل شيء ويجب عليكم أن تتعاقدوا مع شركة سيريتل وهي من تؤمن متطلبات الشركة ومشترياتها… وتعملوا معها عقد حصري وممنوع تتعاملوا مع غيرها وأنتم مجبرين …يا جماعة هذا ظلم وتهديد..”.

    وكشف مخلوف عن طلب تخليه عن الشركة وإدارتها وقال: “هناك طلب ثاني وهو أنني زاعجهم أنا ..بدنا اياك برات الشركة”، مضيفاً أنه طُلب من إدارة الشركة  تنفيذ تخلي رامي عن الشركة، مشيراً إلى ضغوط جرى ممارستها على نائب رئيس مجلس الإدارة (شقيق رامي مخلوف) موضحاً أنه رفض وقدم أخيه الاستقالة، منوهاً إلى تهديده بالحبس.

     

    سوريا مخلوف النظام