loader

محمد قبنض .. الذي تزوج بريطانية وورثها

يقول الكثير من المحيطين برجل الأعمال وعضو مجلس الشعب محمد قبنض ، أن ثروته جاءت من إمرأة بريطانية كان قد تزوجها لدى ذهابه إلى بريطانيا ، في التسعينيات من القرن الماضي ، ثم ماتت وورث جميع أملاكها .. 

أما قبل ذلك ، فكان يعمل على بسطة فلافل في مدخل باب الفرج في مدينة حلب ، بالقرب من "بحسيتة" ، ثم يتهمه البعض أنه في تلك الفترة عمل بـ "القوادة" لصالح الروسيات اللواتي كن يترددن على مدينة حلب ، وهو ما أتاح له فرصة التعرف على شخصيات خليجية كبيرة ، هي أمنت له فرصة السفر إلى الخليج أولا ومن ثم إلى بريطانية .. 

أما على الساحة السورية ، وظهور كرجل أعمال ، فكان ذلك في العام 2008 عندما أسس شركة قبنض للإنتاج التلفزيوني ، لكن رجل الأعمال والمهندس محمد صبحي الهوا ، يرى أن بدايات ظهور محمد قبنض الفعلية ، كانت في العام 2006 تقريبا ، عندما بدأ بشراء أراضي في ريف دمشق ، بقصد بناء مشاريع عقارية عليها ، وغسل أمواله التي جلبها من مصادر غير معروفة .

ويقول الهوا في منشور كتبه على صفحته الشخصية في فيسبوك ، أن قبنض شخص شبه أمي ، وكانت له محاولات فاشلة للترشح لمجلس الشعب القصد منها منع أي محاولة لملاحقة قضائية دولية ، حيث ترشح عن حلب ثم مدينة دمشق ، دون أن ينجح ، إلى أن استطاع في العام 2016 الدخول لمجلس الشعب مرشحا عن ريف دمشق ، وبعد أن دفع المعلوم لرجالات المخابرات بحسب قوله .  

برز اسم محمد قبنض كثيرا في الأعوام الثلاثة الأخيرة ، كشبيح ورجل مقزز ، ينفر ويسخر منه الجميع ، بما في ذلك الموالين للنظام ، لكن يرى البعض أن هذا ما يسعى إليه النظام ، من خلال صنع شخصيات هزلية ، تبحث عن الشهرة والظهور ، ولديها الاستعداد لأن تدفع المال مقابل ذلك ..