الأربعاء 13 أيار 2020 | 4:43 مساءً بتوقيت دمشق
  • تحرير الشام ترد على مسنة ناشدت الجولاني الإفراج عن ابنها: ولدكِ قاطع طريق (فيديو)

    تحرير

     ردت هيئة تحرير الشام، على مسنة ناشدت القائد العام للهيئة، "أبو محمد الجولاني"، الإفراج عن ولدها المحتجز في سجون تحرير الشام، بأنه "قاطع طريق"، وقد اعترف بالتهم الموجهة إليه.

    جاء ذلك في بيان لمكتب العلاقات العامة بالهيئة، حصلت قاسيون على نسخة منه، أكد أن ابن ابن السيدة المسنة التي التي ظهرت في فيديو تناشد "الجولاني" الإفراج عنه، يدعى "رائد السلطان"، هو قاطع طريق، وأقر بارتكابه عمليات خطف.

    ولفت البيان إلى أن أبناء المسنة، قتلوا خلال سنوات الثورة، عل يد "أحرار الشام"، لأنهم كانوا عصابة سلب وقطع طرق.

    وكان ناشطون، تداولوا على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، مناشدة إنسانية من سيدة سورية مسنة، للقائد العام لـ"هيئة تحرير الشام" أبو محمد الجولاني.

    وبحسب الفيديو المتداول، فإن السيدة تدعى "خاتون الصويرية"، وهي أم لأربع إخوة، قُتل منهم ثلاثة، خلال سنوات الثورة، في حين أن ولدها الرابع "رائد سلطان" معتقل لدى "تحرير الشام"، دون توضيح جرمه، حسب قول والدته في الفيديو.

    وقالت السيدة، إن ولدها يدعى "رائد السلطاني"، وليس لديها مُعيل في الوقت الحالي إلا ولدها المعتقل، مؤكدةً أنه يقوم على رعاية أرامل وأولاد إخوته.

     

    يذكر أن الجهاز الأمني، التابع لهيئة تحرير الشام، هو القوة الأكبر، في الشمال المحرر، ويعد المسؤول الأول عن الأمن في المنطقة.

    هيئة تحرير الشامالجولانيإدلب