الإثنين 11 أيار 2020 | 8:11 صباحاً بتوقيت دمشق
  • المجلس الروسي للشؤون الدولية ينفي التقارير المتعلقة به حول سوريا

    المجلس

    نفى المجلس الروسي للشؤون الدولية، علاقته بالأخبار والتقارير بشأن سوريا، والتي تتحدث عن اتفاقات متعددة الأطراف، وتغييرات في التوجه الروسي، معتبراً جميع هذه الأخبار فبركات لا أساس لها من الصحة.
    وأوضح مسؤول تنفيذي في المجلس، أن الأخبار المنسوبة للمجلس مأخوذة من مقالة رأي لدبلوماسي روسي، نافياً وجود أي تقارير للمجلس الروسي للشؤون الدولية ينتقد فيها سوريا، وفق ما نقلته صحيفة "إندبندت" عربية.
    واعتبرت الصحيفة أن التدخل العسكري الروسي في سوريا، أوجد نوعاً من التوازن العسكري في ميزان القوى بين كل الأطراف، بحيث لا يسمح لأي منها بتحقيق أي انتصارٍ يمكن أن يقلب المعادلة على الأرض السورية، مشيرة إلى أن روسيا استطاعت إعادة مناطق كثيرة في سورية إلى يد النظام، باستثناء بعض المناطق في شمال شرقي البلاد.
    وقالت الصحيفة إن التدخل الروسي عسكرياً نجح بتحقيق أهداف جيواستراتيجية، على الرغم من فشله في تحقيق كل تلك الأهداف، لافتة إلى أن موسكو لا تزال تفتقر إلى تفعيل دور قوي في المنطقة، بسبب مواجهاتها السياسية، مؤكدة أن روسيا استغلت عدم رغبة الولايات المتحدة في التدخل في صراعات مختلفة في الشرق الأوسط، لتعيد بناء علاقاتها مع عواصم مختلفة في المنطقة، لا سيما الخليجية منها.
    وكانت مواقع إعلامية عربية تداولت تقريراً صدر عن المجلس، يوضح السيناريو المستقبلي للأوضاع في سوريا، معتبراً أن روسيا تبدو في الآونة الأخيرة أكثر جدية بشأن تغيير رأس النظام السوري، لأسباب عدة، أرجحها حصول توافق تركي أميركي روسي إيراني على تنحية بشار الأسد ووقف إطـلاق النار.

    سوريا روسيا مجلس نفي