السبت 9 أيار 2020 | 4:33 مساءً بتوقيت دمشق
  • الخارجية الروسية: الأمن الدائم في إدلب لا يتم إلا بفصل المعارضة المعتدلة عن "الإرهابيين"

    الخارجية

    شنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، هجوما على المعارضة في إدلب ، واعتبرت أن " الأمن المستدام في إدلب لا يمكن تحقيقه إلا من خلال فصل المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين من خلال تحييدهم". بحسب قولها .

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مع المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” يوم أمس الجمعة.

    وأضافت أن موسكو تلاحظ جهود أنقرة الهادفة إلى مواجهة استفزازات المتطرفين ومحاولاتهم لزعزعة استقرار الوضع في منطقة خفض التصعيد.

    واتهمت الدبلوماسية الروسية ، أمريكا بأنها تغطي على سرقة المساعدات الدولية من قبل من وصفتهم بالمسحلين ، والذين اتهمتهم أيضا بعرقلة عمل الطاقم الطبي في المخيم، كما يمنعون اللاجئين من مغادرة الركبان، وفي الواقع يحتجزونهم كرهائن" .

    وجرت في موسكو محادثات بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، يوم 5 آذار/مارس الماضي، تركزت على قضايا التسوية في سوريا، وعلى رأسها سبل إيجاد حل للأزمة الراهنة بمنطقة خفض التصعيد في إدلب. وتم الاتفاق على وقف لإطلاق النار اعتباراً من ليل 5 مارس، وكان من ضمن بنود الاتفاق البدء بتسيير الدوريات المشتركة بين الروس والأتراك على الطريق الدولي "إم 4" في سوريا (طريق اللاذقية حلب) في 15 مارس.

     

    أخبار سوريا روسيا