السبت 9 أيار 2020 | 10:14 صباحاً بتوقيت دمشق
  • تهديد "العبود" للرئيس بوتين يحرج النظام أمام روسيا.. ويوسع الفجوة بين دمشق وموسكو

    تهديد

    أكدت صحيفة "الشرق الأوسط"، اليوم السبت، أن الرسائل الإعلامية المتبادلة مؤخرًا بين موسكو ودمشق، أظهرت اتساع الفجوة بينهما .
    وأشارت الصحيفة إلى مقال عضو "برلمان النظام"، خالد العبود، الذي حمل "لهجة حادة في الهجوم على روسيا"، وعلى الرئيس فلاديمير بوتين بشكل شخصي، تزامنًا مع تزايد انتقادات مسؤولي النظام تجاه روسيا، رداً على حملات إعلامية روسية ركزت أخيراً على توجيه انتقادات "قاسية" للنظام، والحديث عن أن رئيس النظام، بشار الأسد، بات "عبئًا" على موسكو.
    وقالت الصحيفة إن مقال العبود عكس "مستوى الاستياء لدى الأوساط الحاكمة في دمشق من الحملات الإعلامية الروسية الأخيرة"، مبينة أنه "ليس بمقدور نائب في مجلس الشعب أن يكتب عبارات من هذا النوع من دون ضوء أخضر من أجهزة عليا".
    ورغم غياب أي رد فعل رسمي روسي على رسائل النظام، إلا أن أوساط مركز صنع القرار في موسكو رأت فيها تعبيراً عن "الخروج عن أي وعي سياسي في مرحلة خطرة تعيشها سوريا"، وفقاً لما قاله الدبلوماسي السابق رامي الشاعر، المقرب من وزارة الخارجية الروسية، للصحيفة.
    وقال الشاعر، "إن تعليقات كثيرة برزت، يتنوع مضمونها بين الاندهاش والاستفسار حول ما صدر عن دمشق من تصريحات حادة ضد روسيا".

    سوريا العبود تهديد موسكو