الخميس 30 نيسان 2020 | 6:52 مساءً بتوقيت دمشق
  • بعد تفريق المحتجين بالرصاص الحي.. بدء دخول الشاحنات التجارية من معبر "معارة النعسان_ميزناز"

    بعد

    بدأت الشاحنات التجارية بالدخول من مناطق النظام، إلى الشمال السوري، عبر معبر النعسان، بعد فتحه من قبل تحرير الشام، إثر تفرق المحتجين بالرصاص الحي.

    ودخلت ثلاث شاحنات تجارية محملة بالبضائع، إلى مناطق المعارضة، وعاد  سائقو الشاحنات إلى مناطق النظام، بعد إيصالها إلى المعبر بسيارة تابعة لـ”الهيئة”.

     
     ونشرت حسابات مقربة من “الهيئة” تسجيلًا مصورًا يظهر تعقيم الشاحنات قبل دخولها إلى الشمال السوري، في إشارة إلى اتخاذها إجراءات الوقاية لمنع نقل فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) إلى المنطقة.
     

    واستخدمت هيئة تحرير الشام، القوة، بفض اعتصام المحتجين الرافضين لافتتاح معبر بين مناطق النظام والمناطق المحررة في بلدة معارة النعسان.

    وقال ناشطون، إن إصابات، وقعت في صفوف المدنيين المحتجين على افتتاح معبر مع قوات النظام في بلدة معارة النعسان، وذلك بعد قيام عناصر يتبعون لهيئة تحرير الشام بإطلاق الرصاص عليهم لتفريقهم.

    وفي وقت سابق، أفادت شبكات محلية، بأن هيئة تحرير الشام سحبت جثامين أربعة مقاتلين، كانت قد بقيت جثثهم بالقرب من بلدة ميزنار أثناء المعارك الأخيرة، وذلك تمهيدًا لفتح تجاري مع النظام في المنطقة.

    وأكدت “شبكة المحرر” التابعة لـ “فيلق الشام”، عبر “تلغرام” أن “تحرير الشام” دخلت إلى أطراف بلدة ميزناز غربي حلب، وسحبت جثامين أربعة مقاتلين كانوا قد قتلوا خلال المعارك مع قوات النظام في ريف حلب الأخيرة، تمهيدًا لفتح المعبر.

    ويعتصم قرب المعبر العشرات من اﻷهالي رافضين لفتحه، حيث يعتبر النظام السوري والهيئة هم المستفيدون فقط من تلك الخطوة فيما ستعود بالضرر على المدنيين في الشمال السوري.

    وكان الجيش التركي قد أزال أمس سواتر ترابية قطع بها الطريق المؤدي إلى المعبر بعد 24 ساعة فقط من وضعها، وذلك ﻷسباب مجهولة.

     
     
     
    هيئة تحرير الشاممعابر