الثلاثاء 28 نيسان 2020 | 4:10 مساءً بتوقيت دمشق
  • مشاهد مؤلمة.. انهيار وغضب والد الشاب السوري بعد سماعه نبأ مقتل ابنه وآخر تطورات القضية

    مشاهد

    تداولت وسائل إعلام تركية، فيديو يظهر حزن وغضب والد الطفل السوري "علي العساني"، الذي قتل برصاص شرطي تركي، في ولاية أضنة.

    واحتجزت السلطات التركية الشرطي الذي أطلق النار على الشاب السوري علي العساني في أضنة، وأحالته للمحاكمة الجنائية بتهمة "القتل العمد".

    وأجرى وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، اتصالاً مع عائلة علي، قدم فيه التعازي للعائلة، ووعد بأن تأخذ العدالة مجراها، ممن قتل علي.

    وطالب ياسين أقطاي نائب الرئيس التركي، بعدم تحويل قضية مقتل علي لصراع طائفي أو عرقي، مؤكداً أنها حادثة فردية.

    وتصدّر وسم (هاشتاغ) تحت عنوان "#AliyiÖldürenlerNerede" (أين قتلة علي)، قائمة الموضوعات الأكثر تداولاً على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في تركيا، بينما كفت ولاية أضنة يد الشرطي الذي أطلق الرصاصة القاتلة.

    وشهد الهاشتاغ تفاعلاً كبيراً مِن المواطنين الأتراك الذين طالبوا بمحاكمة قاتلي الشاب السوري علي العساني (19 عاماً) الذي قتل، أمس الإثنين، برصاص الشرطة التركية في ولاية أضنة.

     وأعلنت ولاية أضنة اليوم الثلاثاء، أن السلطات قررت كف يد الشرطي الذي قام بقتل مواطن سوري في المدينة بالخطأ.

    وأوضحت الولاية في بيان، أن دورية للشرطة تابعة لمديرية أمن منطقة سيهان، كانت تقوم بمهامها في المنطقة.

    واضاف البيان أن دورية الشرطة طلبت من السوري التوقف، غير أن الأخير رفض الامتثال لطلب الشرطة.

    وأمس الإثنين، أطلقت الشرطة التركية الرصاص على الشاب السوري علي عساني في مدينة أضنة، مبرّرة الفعل بسبب هروبه عند محاولتها تفتيشه، كونه كان مخالفاً لـ حظر التجوّل لمِن هم تحت سن الـ 20.

     

     

    اللاجئين السوريينأخبار تركيا