السبت 25 نيسان 2020 | 8:57 مساءً بتوقيت دمشق
  • "رامي مخلوف" يدفع عن نفسه تهمة تجارة الحشيش والمخدرات

    "رامي
    "رامي مخلوف" - انترنت

    رد رجل الأعمال رامي مخلوف ، على ما نشر في وسائل الإعلام المصرية ، من إلقاء القبض على كمية كبيرة من الحشيش المخدر ، المخبأة في علب حليب تحمل اسم "ميلك" مان" وهي شركة مملوكة له ، حيث قالت السلطات المصرية بأن علب الحليب المعبأة بالحشيش ، هي تقفيل المصنع .

    واستخدم مخلوف في البيان أسلوب من يعمل لحماية المنتج الوطني عبر شراء الحليب من الفلاحين الذين يعانون أساس من صعوبات مادية ، ثم يقوم هو بتصنيع هذا الحليب وتصديره من أجل جلب العملة الصعبة للبلد .

    وأضاف مخلوف في البيان "إن من يشوّه هذا العمل التنمويّ من خلال تفريغ هذه اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت وتعبئتها بالمواد المخدّرة هو جبان حقير يحمل قمّة الإساءة لعملنا وشركتنا".

    وطالب مخلوف الجهات المعنيّة في سوريا بـ"أن تضع حدّاً لمثل هذه الممارسات في اﻟﺒﻼد وبأن تلاحق من يصنع ويتاجر بهذه المواد المخدّرة المخرّبة لعقولنا والمؤذية لأولادنا" .

    ولفت مخلوف إلى أنّ المجموعة المسؤولة عن هذه الأعمال تعمل على إنتاج هذه المواد وبهذه الكميات، من خلال نفوذ وقدرات كبيرة. لأنّه لا يمكن إنتاج هذه الكمّيات ﻓﻲ دكاكين صغيرة بل تحتاج إﻟﻰ أماكن كبيرة وتمويلات ضخمة وقدرات عالية من عمّال وآﻻت وأسطول نقل. وتابع "إن هذه الأعمال تترك آثاراً سلبية كبيرة على اﻗﺘﺼﺎد البلاد، كون هذه الممارسات أساءت لسمعة المنتجات السورية المصدّرة بسبب قيامهم بتهريب المواد المخدرة عن طريق اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت السورية ذات السمعة الجيدة والتي سيُحجم عن شرائها تجار عالميون بسبب هذه الأعمال. ما يؤدّي عملياً إلى تخريب اﻻﻗﺘﺼﺎد السوري بشكل مباشر".

    وطالب مخلوف "اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻤﺨﺘﺼّﺔ الأمنية وغيرها بأن تكشف هوية من استخدم منتجاتنا لتهريب مواد كهذه، خصوصاً أننا زوّدنا الجهات المختصّة ببعض الوثائق والمعلومات التي تفيد في هذا التحقيق". متسائلاً: "وهل اختيار منتجاتنا بالتحديد هو عمل مقصود، هدفه الإساءة إلى سمعتنا وتعطيل أﻋﻤﺎﻟﻨﺎ وصولاً إلى إخراجنا من سوق المنافسة".

    وكانت إدارة الجمارك في بورسعيد المصرية قد ضبطت شحنة مخدّرات تمّت تعبئتها في علب كرتونية مخصّصة لمنتجات ألبان وحليب خاصّة بشركة "ميلك مان" السورية. وقال البيان المصري الرسمي إنّ باخرة "إيجي كراون" القادمة من سوريا برسم "العبور" المباشر إلى ميناء شرق بورسعيد المصري تحمل مادة اللبن من منشأ سوري، وعند إجراءات المعاينة تبيّن وجود مادة الحشيش المخدّر بوزن قائم 4 أطنان مخبّأة داخل علب الحليب بتقفيل المصنع، حسب وسائل الإعلام المصرية، التي أشارت إلى أنّ الوجهة الفعلية لهذه الشحنة كانت ليبيا.

     

    أخبار سوريا رامي مخلوف