الإثنين 20 نيسان 2020 | 8:34 صباحاً بتوقيت دمشق
  • "الغارديان" تتساءل.. لماذا تتجاهل أمريكا وروسيا دعوات "وقف الحروب"؟

    "الغارديان"

    تساءل مقال نُشر في صحيفة "الغارديان" البريطانية للكاتب "سايمون تيسدال" عن السبب الذي يجعل كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا تتجاهلان الدعوات العالمية الرامية إلى "وقف الحروب".

    وأشار الكاتب إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية -وتحديداً إدارة ترامب- ترفض الالتزام بدعوة الأمم المتحدة لـ"هدنة دائمة"، لافتاً إلى أن السبب وراء المعارضة الأمريكية هو مخاوف البيت الأبيض ووزارتي الدفاع والخارجية من أن تعرقل "الهدنة" جهود واشنطن للقيام بعمليات "مكافحة الإرهاب"، ضد تنظيم الدولة في العراق على سبيل المثال، أو الأهداف الأخرى التي تهددها.

    ويتحفظ الرئيس الروسي أيضاً على دعوات وقف إطلاق النار -حسب المقال-؛ وذلك لتخوفه من أن تُعرقل عمليات الجيش الروسي في سوريا، أو يؤثر ذلك على عمليات الدعم الذي تقدمه موسكو لقوات "خليفة حفتر" في ليبيا.

    وينقل الكاتب عن مجلة "فورين بوليسي" تأكيدها أن الحكومتين تخشيان من أن تقيد هدنة دولية "جهودهما لشن عمليات مكافحة إرهاب في الخارج، كما أن الولايات المتحدة قلقة من أثر فرض هدنة عامة على العمليات الإسرائيلية في داخل الشرق الأوسط"، في إشارة للغارات الجوية التي تشنها "تل أبيب" في سوريا والعراق ولبنان.

    يُذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش" كان قد دعا في وقت سابق لهدنة عالمية، للتفرغ لمواجهة فيروس "كورونا"، كما أطلق مبعوثو الأمم المتحدة في كل من سوريا "غير بيدرسون" وفي العراق "جينين هينيس" واليمن "مارتن غريفيث" ولبنان "يان كوبيش" نداءً إنسانياً مشتركاً لوقف جميع الأعمال العدائية لمواجهة تفشي الوباء.

    امريكا روسيا حروب