loader

النظام يحشد قواته في ريف إدلب وتركيا تطلب من الفصائل التأهب

أفاد مراسل قاسيون، بريف إدلب، اليوم الأربعاء، بوصول أرتال من قوات النظام،  إلى محاور جبل الزاوية وريف إدلب الشرقي، بينما نقل “المرصد السوري” المعارض، عن مصادر قال إنها موثوقة، أن القوات التركية طالبت الفصائل العسكرية الموالية لها التأهب.

وقال مراسل قاسيون، إن النظام دفع بعدد من الدبابات والمصفحات، من ريف حلب الجنوبي إلى محور سراقب شرق إدلب.

وفي سياق متصل، واصل الجيش التركي، إرسال المزيد من قواته عبر معبر كفرلوسين الحدودي ضمت معدات هندسية وكتل اسمنتية باتجاه محافظة إدلب .

ويأتي ذلك في وقت منع معتصمون دورية للشرطة العسكرية الروسية، من المرور شرقي بلدة النيرب، شرق إدلب.

وقامت دوريةٌ روسيةٌ تركية مشتركة صباح اليوم بالسير على الطريق الدولي حلب اللاذقية انطلاقاً من قرية الترنبة بريف إدلب الشرقي وذلك في إطار تنفيذ الاتفاق الأخير بين رئيسي الدولتين .

وأفادت مصادر محلية بأنّ المعتصمين على الطريق الدولي والمتواجدين في بلدة النيرب قاموا بإعاقة سيرِ الدورية واستهدافها بالحجارة ومنعها من استكمال طريقها مما أدّى إلى تراجعها وعودتها .

وهذه هي الدورية المشتركة الثالثة التي تحاول عبور الطريق الدولي المسمى M4 دون أنْ تستطيعَ إكمال طريقها بسبب منعِ المعتصمين مرورَها رفضاً لدخول القوات الروسية إلى المناطق المحرَّرة.

ومن جهة أخرى أعلن مقاتلون من مدينة تل رفعت، عن تشكيل "قوة مركزية"، بريف حلب الشمالي.

ونشرت معرفات تابعة للقوة الجديدة صوراً للتشكيل العسكري الجديد.

يذكر أن مدينة تل رفعت خاضعة لسيطرة قوات قسد، وتدور أحاديث عن إمكانية تسليمها للجيش الوطني ضمن الاتفاق التركي_الروسي.