الأربعاء 8 نيسان 2020 | 12:47 صباحاً بتوقيت دمشق
  • واشنطن: هجمات روسيا ونظام الأسد على المراكز الطبية أضعفت قدرة البلاد على مواجهة "كورونا

    واشنطن:

    أكدت الولايات المتحدة الأمريكية أن الهجمات التي شنتها روسيا ونظام الأسد على المرافق الطبية طيلة السنوات الماضية أضعفت قدرة البلاد على مواجهة جائحة "كورونا" التي تعصف بالعالم.

    وأوضحت المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن "كيلي كرافت" أن التحقيق الذي أصدره الأمين العامّ للأمم المتحدة حول استهداف المشافي والمراكز الطبية في إدلب يدعم ما خبرته الولايات المتحدة منذ فترة طويلة

    وأضافت "كرافت" في تغريدة على موقع تويتر: "لقد شنّ نظام الأسد وحلفاؤه الروس والإيرانيون هجمات دمرت المستشفيات والمنشآت الطبية، ولم تكن هذه الهجمات غير إنسانية فحسب، بل نرى الآن أنها أضعفت قدرة البلاد على مكافحة فيروس كورونا، ما يعرض المنطقة للخطر".

    ويوم أمس الأول أرسل الأمين العامّ للأمم المتحدة نتائج التحقيق حول استهداف المشافي في إدلب، والذي أعده فريق دولي رجَّح خلاله قيامَ نظام الأسد أو حلفائه بشن هجمات على ثلاث منشآت للرعاية الصحية ومدرسة وملجأ للأطفال في شمال غربي سوريا العام الماضي.

    يُذكر أن التقرير الأممي لاقى انتقاداً من قِبل منظمة "هيومن رايتس ووتش" لتجنُّب تسميته لروسيا صراحة كطرف مسؤول عن الانتهاكات والهجمات التي استهدفت مراكز مدنية في الشمال السوري، واصفةً التحقيق بـ"السطحي والضعيف ومخيب للآمال بشدة" وأنه أدوات لتجميل استخدام روسيا لإحداثيات الأمم المتحدة في قصف المشافي.

    سوريا روسيا نظام الاسد مرافق طبية