السبت 4 نيسان 2020 | 7:58 صباحاً بتوقيت دمشق
  • النظام يفرض الحجر الصحي على مدينة صيدنايا السورية

    النظام

    قال رئيس مجلس مدينة صيدنايا التابع للنظام  في محافظة ريف دمشق السورية، إن الحجر الذي تنفذه المدينة ليس له علاقة بمجاورتها لبلدة منين أو لوجود حالات اشتباه أو إصابة بفيروس كورونا، موضحاً أنه كان هناك حالة رشح في المدينة لأحد الأشخاص وتم علاجها والشخص يمارس حياته الطبيعية الآن.

    وزعم  رئيس مجلس المدينة  أن الحجر بدأ في البلدة منذ أسبوعين بناء على قرار من المجلس المحلي بعد موافقة الأهالي واستمزاج رأيهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي تزامناً مع إجراءات الحكومة في الوقاية من كورونا.

    ووفقا لرئيس مجلس المدينة ، فقد تم إغلاق جميع مداخل البلدة والإبقاء على مدخل واحد وضعت فيه نقطة طبية تفحص القادمين، ويقوم المتطوعون بتعقيم جميع السيارات الداخلة إلى المدينة، إضافة إلى تعقيم المواد التموينية كافة التي يقوم المتطوعون بشرائها مباشرة من سوق الهال وتوزيعها على الأهالي بسعر التكلفة، موضحاً أن الإغلاق أصبح أمام الجميع عدا الحالات الإنسانية وغيرها من الحالات التي تستلزم ذلك.

    وأشار رئيس مجلس مدينة صيدنايا  إلى إنشاء مركز حجر صحي مجهز بكادر طبي ولوازم الأوكسجين من إرذاذ وغيره، حيث إذا احتاج أحد الدخول إلى هذا المركز يقدم له كامل الخدمات حيث لا يحتاج المريض إلى الخروج من المركز إلا إذا احتاج إلى منفسة.

    ووصف الإجراءات المتخذة في البلدة بالضرورية لمنع دخول الفيروس إلى المدينة وإلى أي مدينة لأنها تمنع أسباب أي تفشٍ له.

    وبين أن عدد سكان المدينة يصل إلى 25 ألفاً منهم 10 آلاف يقضون الشتاء عادة في دمشق لكنهم الآن عادوا.

    سوريا مدينة صيدنايا حجر صحي