loader

قيادي سابق في تحرير الشام يتحدى حكومة الإنقاذ ويقيم صلاة الجمعة في إدلب

تحدى القيادي السابق في “هيئة تحرير الشام”، “أبو اليقظان المصري”، “حكومة الإنقاذ” التابعة للهيئة، عبر إقامة صلاة الجمعة على الرغم من إيقافها في ظل إجراءات الوقاية من فيروس "كورونا".

ونشرت قناة “تلغرام” تحمل اسم “الرسمية” ويعتقد أنها قناته الخاصة اليوم، الجمعة 3 من نيسان، صورة لـ”أبو اليقظان” وهو على أحد منابر المساجد.

وعلق على الصورة “خطبة الجمعة اليوم من الأراضي المحررة بعنوان: أشدُّ حبًا لله”.

ويأتي ذلك ردًا على قرار لـ”حكومة الإنقاذ” اتخذته، أمس، وطلبت فيه من وزارة الأوقاف بالتعميم على جميع خطباء المساجد، بتعليق صلاة الجمعة للأسبوع الحالي والأسبوع المقبل، حرصًا على سلامة الأهالي من تفشي فيروس “كورونا”.

وعقب ذلك، أكد “أبو اليقظان” عبر القناة أن “المسلمين سيحضرون صلاة الجمعة في المساجد”، قائلًا، “من البدعة ترك صلاة الجمعة وإقامة صلاة الظهر في المساجد يوم الجمعة مع توفر شروطها”.

وفي تسجيل مصور لـ”أبو اليقظان”، الأسبوع الماضي، رفض إغلاق المساجد لأي سبب كان، وقال إن “كورونا علمنا أن للمساجد دورًا عظيمًا في المحن والفتن، فإليها المرجع ومنها تخرج الفتوى ويرشد الناس، فلا تغلق أبدًا”.

وأضاف أنه “قد يمنع الناس من صلاة الجمعة ومن حضور الجماعات في المساجد إذا انتشر الوباء في البلدة، ولكن لا تغلق المساجد”.

واتخذت “حكومة الإنقاذ” في المناطق الخاضعة لسيطرة “تحرير الشام”، عدة إجراءات لمواجهة تفشي “كورونا”، مثل إغلاق الجامعات والمدارس، على الرغم من عدم اكتشاف أي حالة حتى الآن في الشمال السوري.

عنب بلدي