loader

منظمة الصحة العالمية تنفي “التوقع بإعلان سوريا بلداً ناجياً من كورونا خلال 3 أسابيع”

نفت منظمة الصحة العالمية، مساء الخميس، ما جرى تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي في سوريا حول التوقع أن تكون سوريا بلداً ناجياً من كورونا خلال 3 أسابيع.

ونشر حساب المنظمة المختص بسوريا على تويتر، “تؤكد منظمة الصحة العالمية أنه لا صحة لما تتداوله بعض وسائط التواصل الاجتماعي في سوريا حول “التوقع بإعلان سوريا بلداً ناجياً من وباء “كوفيد19″ خلال فترة 21 يوماً”.

وأكدت أنه لا وجود لما يسمى بـ “لجنة التنسيق التابعة لمنظمة الصحة العالمية”.

وأضافت، “تكذب المنظمة هذه الشائعات بشكل مطلق كما تجدد تأكيداتها السابقة بأنه لا يمكن التنبؤ بتطورات جائحة “كوفيد 19″ وتوقع الحالات المستقبلية للإصابة بالمرض في سوريا أو في أي بلد آخر”.

وتداولت خلال اليومين الماضيين صفحات موالية للنظام، أن ما اسمتها “لجنة التنسيق التابعة للصحة العالمية” تستبعد انفجار أفقي للفيروس في سوريا، وتتوقع إعلان سوريا بلداً ناجياً من الفيروس خلال 21 يوماً.

وحتى ساعة كتابة هذا الخبر، أعلن النظام عن 16 إصابة بفيروس كورونا (توفيت منها حالتين) في مناطق سيطرته، فيما لم تسجل مناطق المعارضة شمال غربي سوريا أية إصابة.

وأشارت منظمة الصحة العالمية، الخميس، إلى أن حكومات الشرق الأوسط بحاجة للتحرك سريعاً للحد من انتشار فيروس كورونا، بعد أن ارتفعت الحالات إلى نحو 60 ألفاً، وهو ما يقرب من ضعف مستواها قبل أسبوع،  بحسب وكالة رويترز.

وقال الدكتور، أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، وهي منطقة تضم باكستان وأفغانستان والصومال وجيبوتي إضافة إلى دول الشرق الأوسط، “تم تسجيل حالات جديدة في بعض من أكثر الدول تعرضا للخطر والتي بها أنظمة صحية ضعيفة”.

وأضاف المنظري في بيان: “حتى في الدول التي بها أنظمة صحية أقوى، شهدنا ارتفاعا مقلقا في أعداد حالات الإصابة والوفيات المسجلة”.

ووصل عدد وفيات وباء كورونا المستجد حول العالم حتى الآن، إلى أكثر من 53 ألف شخص، بينما تجاوز عدد الإصابات مليون مصاب، بحسب جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.