الأربعاء 1 نيسان 2020 | 10:54 صباحاً بتوقيت دمشق
  • قوات النظام بيئة خصبة لـ"كورونا".. انتشار مَشاهِد لعناصر النظام "مُكدَّسين" في الحافلات

    قوات

    انتشرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي تُظهِر تكدُّس عناصر نظام الأسد في الحافلات المخصصة لنقلهم إلى الجبهات، دون الاكثراث لفيروس "كورونا" الذي ينتشر عن طريق العدوى من شخص لآخر.

    وذكرت مصادر موالية أن الصور التُقطت لعناصر في جيش الأسد ذاهبين من محافظة "اللاذقية" شمال غربي سوريا إلى مدينة "البوكمال" بريف "دير الزور" الشرقي على الحدود السورية العراقية.

    وأثارت الصور موجة غضب لدى الموالين بسبب الإهمال الذي يعاني منه عناصر النظام من قِبل قيادتهم، حيث قالت المدعوة "نور حسن" بتعليقها على الموضوع: "عنجد دولة بتخجّل حاولوا ترتقوا بعقولكم شوي، واحترمونا كمواطنين وبشر دفعنا الغالي والثمين لأجل تبقى هالدولة لو أنن مسلحين بينقلوا بطريقة حضارية بس هدول بينقلوا مثل المكدوس يا خسارة على هيك وطن".

    وقالت المدعوة "ميساء إبراهيم": "يلي استحوا ماتوا كلن ببلدنا.. ما ضل من المسؤولين إلا أولاد الحرام لعنكم الله.. هكذا تعاملون مَن يضحي بدمه وروحه لحمايتكم.. كي تبقون على كراسيكم الوسخة مثلكم.. عندهم سيارات مرافقة.. لو أردتم لنقلتوهم فيها".

    وانتشر الفيروس بشكل واسع في مناطق سيطرة نظام الأسد، وذلك بفعل سماحه للميليشيات الإيرانية بالعبور إلى الأراضي السورية، رغم كون إيران بؤرةً للفيروس، وأشار العديد من التقارير الإعلامية إلى أن المئات من عناصر تلك الميليشيات ثبت إصابتهم بالوباء وخاصة المنتشرين في دمشق وريفها وحلب ودير الزور.

    وحتى اللحظة أقر نظام الأسد بوقوع عشر إصابات بالفيروس في مناطقه، ووفاتين، فيما أعلنت ميليشيات الحماية عن تسجيل أول إصابة بالوباء في مدينة "القامشلي" بالحسكة لعنصر بالنظام.

    سوريا قوات النظام تكدس كورونا