loader

استمرار الازدحام على الخبز في مناطق النظام رغم توزيعه على البطاقة الذكية

استمرت مشاهد الطوابير المزدحمة، في المحافظات السورية الخاضعة لسيطرة النظام، على مادة الخبز، رغم بدء توزيعه على البطاقة الذكية، في وقت تطالب في المنظمات الصحية بضرورة التباعد الاجتماعي، للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً من مدينة حلب، تظهر تجمع العشرات، للحصول على مادة الخبز.

وأكدت مصادر محلية لوكالة قاسيون، أن الأفران في محافظة حلب، لا تسمح بتوزيع سوى ربطة واحدة لكل ثلاثة أشخاص ، بينما بدأت بعض المناطق باعتماد البطاقة الذكية في توزيع الخبز.

وفي وقت سابق، نقلت "شام إف إم" عن محافظ ريف دمشق علاء ابراهيم تأكيده  الأحد الماضي أنه: "سيوزع الخبز عبر البطاقة الذكية في مناطق ريف دمشق، ليصل إلى منازل المواطنين، وسنبدأ من المناطق الأكثر كثافة سكانية (جرمانا، دوما، التل، صحنايا، أشرفية صحنايا) والمدن الكبيرة".
وأضاف: "البلدات الصغيرة ستوزع حالياً عبر دفتر العائلة ريثما تطبق على البطاقة الذكية"، مشيرا إلى أن " مخصصات كل عائلة ستكون بمعدل، كل عائلة 3 أو 4 أشخاص ربطة واحدة، 5 أو 6 ربطتين، 8 ومافوق 3 ربطات".
وكانت حكومة النظام قررت فرض حظر تجول بين المحافظات اعتبارا من الساعة السادسة مساء اليوم الثلاثاء، بينما كانت قد فرضت حظراً عاماً للتجوال من السادسة مساءً حتى السادسة صباحاً.

يذكر أن النظام أعلن عن وفاة حالتين بفيروس كورونا، من أصل 10 إصابات بالفيروس، حتى أمس الإثنين.