الخميس 26 آذار 2020 | 3:11 مساءً بتوقيت دمشق
  • كورونا.. وفاة شابة عمرها 21 عاماً لا تعاني أي مرض

    كورونا..

    بخلاف ما هو سائد ومعروف عن فيروس «كورونا» المستجد، توفيت شابة بريطانية أصيبت بالمرض، رغم صغر سنها وعدم معاناتها أي ظروف صحية سابقة.

    وبحسب خبراء الصحة، فإن الأغلبية العظمى من المصابين بالفيروس يتعافون منه، فيما يمثل المرض خطورة على حياة المسنين ومن لديهم تاريخ مع أمراض أخرى، وفقا لسكاي نيوز عربية.

    لكن الأمر اختلف في حالة كلوي ميدلتون، صاحبة الـ21 عاما، التي تعد أصغر شخص لا يعاني ظروفا صحية وفقد حياته بسبب فيروس «كورونا» في بريطانيا.

    وبعد وفاة كلوي، كتبت والدة الضحية على حسابها بموقع «فيسبوك»: «لكل من يعتقد أنه مجرد فيروس عليه إعادة التفكير في ذلك. أكتب من واقع خبرة شخصية، الفيروس قتل ابنتي صاحبة الـ21 عاما».

    ويأتي وفاة الشابة البريطانية بعد يوم من إعلان السلطات الصحية في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية عن وفاة مراهق أصيب بفيروس كورونا المستجد، في أول حالة وفاة تسجل في الولايات المتحدة لدى شخص يقل عمره عن 18 عاما.

    ويرى الخبراء أن من النادر للغاية أن يتسبب الفيروس المستجد بمضاعفات خطرة لدى الأطفال، وهناك عدد محدود جدا في العالم من الأطفال الذين أصيبوا بالفيروس وتوفوا.

    وحتى صباح الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 423 ألف شخص بالعالم، توفي منهم ما يزيد على 18 ألفا، فيما تعافى أكثر من 109 آلاف.

    كورونابريطانيا