الأحد 22 آذار 2020 | 8:51 صباحاً بتوقيت دمشق
  • تسجيل جديد لنبش عناصر من قوات النظام للقبور في سراقب

    تسجيل

    أعاد عناصر قوات النظام  نشر تسجيل مصور جديد، يوثقون فيه انتقامهم من الأموات في المناطق التي سيطروا عليها مؤخراً بريف إدلب الشرقي، عبر النبش والتمثيل بالقبور.

    وأظهر التسجيل الجديد، قيام عناصر من قوات النظام  بتحطيم قبر أحد الأشخاص ويدعى: "ميلاد ابراهيم رزاز"، حيث ردّد أحد العناصر قائلاً: "رزاز بدوسوا بأجري .. بس خوفاً من الله ما ح طالعوا من القبر .. هذا مو شهيد ..هذا كلب.. هذا اللي كان يقاتل مع ثوار إدلب".

    وقال ناشطون محليون، إن العنصر هو ابن عم ميلاد، حيث هرب العنصر في بداية الثورة السورية من مدينة سراقب، بعد قيامه بأعمال تشبيحية، لينضم لاحقاً إلى قوات النظام.

    وليست هي المرة الأولى التي تنشر فيها قوات النظام  مثل هذه التسجيلات لنبش القبور في إدلب، حيث سبق وأن وثق عناصر قوات النظام   ، بعدساتهم تحطيم شاهدة قبر أحدِ المقاتلينَ السابقين بالفصائل في بلدة خان السبل بإدلب، وكذلك حرق قبر قادة إحدى الفصائل المقاتلة في بلدة حيان بريف حلب.

    سوريا ادلب عناصر النظام نبش قبور