السبت 21 آذار 2020 | 3:44 مساءً بتوقيت دمشق
  • صحيفة روسية تتوقع انهيار الاتفاق الروسي_التركي بشأن إدلب

    صحيفة

     نشرت صحيفة "فزغلياد" الروسية، تقريراً، تحت عنوان "في سوريا يقوّضون الاتفاق التركي الروسي"، أشارت فيه إلى وجود مؤشرات عدة على قرب انتهاء اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب المُبرَم في موسكو، مطلع آذار الجاري.

    وذكرت الصحيفة أن اتفاقية موسكو تنصّ على تسيير دوريات تركية روسية مشتركة على طريق حلب اللاذقية "M4"، مدعية أن الهجوم الذي استهدف الجنود الأتراك قرب "محمبل" بريف إدلب طال قافلة معدات ثقيلة تضمّ دبابة ومنظومة دفاع جوي وليس دورية.

    وبحسب كاتب التقرير فغيني كروتيكوف، توقع انفجار الوضع في إدلب، نتيجة عجز تركيا عن نزع سلاح العصابات الجهادية أو عدم رغبتها في ذلك.

    وجاء في المقال: تعرضت قافلة تركية لكمين جهادي في إدلب. وقع الهجوم، الذي تحوّل إلى معركة كاملة، صباح الـ 19 من مارس، على الطريق السريع M4 بالقرب من قرية محمبل.
    وتنص اتفاقيات موسكو على أن تتحرك الدوريات الروسية التركية المشتركة فقط، على الطريق السريع، فيما على الأتراك تطهير ستة كيلومترات شمال الطريق السريع من المسلحين، وعلى الروس فعل شيء مشابه جنوبي الطريق.
    هناك تفصيل غريب، هو أن المجموعة التركية التي تعرضت لهجوم كانت في قافلة، وليست دورية. هناك أدلة على أن دبابة ليوبارد كانت في عداد القافلة، إلا أنها كانت على قاطرة. وربما كانت القافلة تشمل منظومة Atilgan للدفاع الجوي. وهذا لا يندرج في اتفاقيات موسكو. هذا ليس دورية، إنما نقل معدات ثقيلة على الطريق السريع، الذي، وفقا لبنود الاتفاقية، يجب أن يصبح منطقة منزوعة السلاح.

    إدلبروسيا