الجمعة 20 آذار 2020 | 6:49 صباحاً بتوقيت دمشق
  • بينهم ضابط برتبة مقدم .. صفحات موالية تنعي مقتل عدد من عناصر قوات الأسد جنوب إدلب

    بينهم

    تناقلت صفحات موالية للنظام صوراً وأسماء لعدد من عناصر وضباط جيش النظام قالت إنهم قتلوا وأصيبوا جرّاء اشتباكات اندلعت بريف إدلب الجنوبي، بين كتائب الثوار وميليشيات النظام.

    ووفقاً لما نشرته الصفحات الموالية فإنّ ضابط برتبة مقدم يدعى "مفيد أحمد ابراهيم" لقي مصرعه بريف إدلب الجنوبي يرجح أنه قائد مجموعة لقت حتفها اليوم بنيران الثوار خلال التصدي لمحاولات تقدم وتسلل قوات الأسد جنوب إدلب.

    وتشير الصفحات ذاتها إلى أنّ "ابراهيم" ينحدر من قرى الساحل السوري، وقد سبقه شقيقه قتيلاً قبل أشهر دون الكشف عن رتبته العسكريّة أو إذا ما كان ضمن صفوف الشبيحة فيما يعرف بقوات الفرقة 25 ضمن عصابات المرتزقة التي تجندها وتدعمها روسيا لقتال الشعب السوري.

    ونعت الصفحات الموالية كلاً من "جلال سليمان أحمد" والذي ينحدر من قرية "كنكارو" بريف مدينة جبلة الساحلية، سبق ذلك الكشف عن مصرع "جعفر حافظ محمد" الذي ينحدر من قرية "المنيزلة"، في ريف المدينة ذاتها.

    يضاف إلى ذلك مصرع ضابط برتبة ملازم يدعى "محمود علي صالح" وينحدر من قرية "جورة الشطبوش" بريف طرطوس، وتعزو بعض صفحات الموالين أن مقتل صالح جاء على خلفية محاولته تفكيك لغم بريف حماة، حسب زعمها.

    هذا ونشرت إحدى الصفحات الداعمة للنظام صوراً لضباط وعناصر جيش النظام طالبةً من المتابعين تمنيات الشفاء لهم إذ أُصيبوا مؤخراً خلال اشتباكات بريف إدلب الجنوبي، خلال محاولات التسلل الفاشلة.

    يشار إلى ان قوات  النظام حاولت مراراً التسلل على جبهات ريف إدلب الجنوبي على الرغم من إعلان وقف إطلاق النار، فيما اندلعت اشتباكات عنيفة على محور بلدة "البارة" في جبل الزاوية أفادت مصادر محلية أن المواجهات انتهت بفشل عملية التسلل ومقتل وجرح عدد من ميليشيات الأسد.

    سوريا ادلب قتلى النظام