الأربعاء 18 آذار 2020 | 4:42 مساءً بتوقيت دمشق
  • صور لمقر "الحجر الصحي" في دمشق تثير السخرية

    صور

    أثارت صور، لمقر الحجر الصحي، السخرية بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث بينت الصور، الوضع المزري للمقر الذي أعدته وزارة الصحة في النظام، للقادمين من دول تفشى فيها فيروس "كورونا"، في منطقة الدوير بريف دمشق.

    وأظهرت الصور، وجود قرابة 10 أسرة في غرفة واحدة، بينما يتطلب الحجر عزل كل فرد على حدة، بالإضافة لتردي حالة المنافع في المقر.

    وأعلن المكتب الإعلامي لوزارة الصحة في حكومة النظام، أمس الثلاثاء، عبر "فيسبوك"، عن وضع عدد من المسافرين السوريين في الحجر الصحي، بعد قدومهم من دول انتشر فيها فيروس كورونا.

    ونقل المكتب عن وزير الصحة في حكومة النظام "نزار يازجي"، قراره وضع 134 مسافراً سورياً جاؤوا اليوم من دول سجلت إصابات بالفيروس في مركز الحجر الصحي بالدوير، لمدة 14 يوماً.

     

     

    ورداً على الصور المتداولة حول مركز الحجر الصحي في الدوير، قال مدير صحة ريف دمشق د.ياسين نعنوس لإذاعة   شام_إف_إم: دخل مساء أمس الثلاثاء بشكل مفاجئ عدد كبير من الأشخاص إلى المركز، وكان هناك نقص ببعض الخدمات وتم استكمالها، كما قدم للمستضافين وجبات غذائية، وحليب للأطفال، داولت الصفحات صوراً لغرفة تحوي على 10 أسرّة، ستغلق هذه الغرفة وستفتح الغرف المبنية خارج بناء المركز، ليوضع فيها كل شخصين على حدة، وحول تصوير مجموعة من الأكياس، أوضح د.نعنوس أنها أكياس الوجبات التي تم تقديمها للضيوف وجمعت في مكان واحد، وتمت إزالتها من قبل العاملين في المركز.
    -أما بالنسبة لـ "الحمامات" تم التواصل بشكل مباشر مع الورشات للعمل على إصلاحها، كان معظم الأشخاص غير راغبين بالدخول إلى المركز، نتيجة عدم رغبتهم بالحجر، ولكن من الضروري هذا الإجراء لاعتباره من ضمن الإجراءات الاحترازية التي قامت بها وزارة الصحة.

    ويُصر النظام على عدم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا، رغم تفشي الوباء في جميع دول الجوار.

    كورونادمشق