الأربعاء 30 آذار 2016 | 12:14 صباحاً بتوقيت دمشق
  • قاضي فرنسي يستمع لوالدا ضابط سوري ذبحه التنظيم

    قاضي
    باريس (قاسيون) – استقبل قاض فرنسي، أمس الثلاثاء والدا ضابط سوري في جيش النظام قالا إن الجيش الحر اعتقله وسلمه لجبهة النصرة، وهي بدورها سلمته لتنظيم الدولة، الذي يشتبه أنه ذبحه على أيدي عنصر فرنسي اسمه «مكسيم هوشار».
    واتخذ الوالدان صفة الإدعاء بالحق المدني على الفرنسي الذي ذبح ابنهما في سوريا، وهي المرة الأولى التي تتخذ فيها عائلة سورية صفة الادعاء بالحق المدني في ملف يتورط فيه جهادي فرنسي يقاتل في سوريا، بحسب محامية الوالدان «فابريس دولاند» التي أشادت بالخطوة.
    وقال الوالد «غسان م» إن ابنه البالغ الثلاثين من العمر اعتقل عام 2013 لدى عناصر من الجيش السوري الحر لمدة ستة أشهر، قبل أن يسلم إلى «جبهة النصرة» مضيفاً «لقد دفعنا فدية إلى جبهة النصرة، إلا أنهم عذبوه وباعوه لداعش الذي قطع رأسه. كل ذلك يتعارض مع الاتفاقيات الدولية الخاصة بأسرى الحرب».
    وظهر الفرنسي البالغ من العمر 24 عاماً «هوشار» في أحد إصدارات التنظيم عام 2014 والذي بيّن قتل التنظيم لـ أمريكي و18 من جنود النظام بينهم «غيث م» ابن غسان.
    القضاء الفرنسيتنظيم الدولة ضابطجيش النظامالجيش الحرجبهة النصرة