الثلاثاء 17 آذار 2020 | 7:52 صباحاً بتوقيت دمشق
  • كيف ردت الولايات المتحدة على التصريحات الروسية المتعلقة بالطريق الدولي "M4" في إدلب؟

    كيف

    ردت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم على تصريحات روسية اتهمت فيها المتظاهرين الذين تواجدوا يوم أمس على الطريق الدولي "حلب - اللاذقية" بريف إدلب أثناء تسيير دورية تركية روسية مشتركة بـ"الإرهابيين".

    ونقلت السفارة الأمريكية في دمشق عن المبعوث الخاص للولايات المتحدة إلى سوريا "جيمس جيفري" تأكيده على رفض بلاده لمزاعم وزارة الدفاع الروسية وتصريحات إعلامية لها تدَّعي فيها أن المظاهرات السلمية في إدلب ضد الدوريات العسكرية الروسية نظمها "إرهابيون يحاولون استخدام المدنيين كدروع بشرية".

    وقال "جيفري": إن رد فعل السوريين على الدوريات العسكرية الروسية في إدلب ليس مفاجئاً، حيث إنه ومنذ ما يقرب من عام، قام نظام الأسد -بدعم روسي وإيراني- بشن هجوم عسكري طائش لا يرحم في إدلب أدى إلى مقتل وجرح الآلاف من المدنيين وتسبب في نزوح ما يقرب من مليون سوري، مضيفاً أن المتظاهرين أعربوا أمس عن اعتراضهم المفهوم على تورط روسيا النشط في الهجوم العسكري على إدلب.

    وأشار إلى أن الحل العسكري الذي يأمله نظام الأسد، بدعم من روسيا وإيران غير قابل للتحقيق ولن يجلب السلام في سوريا.

    واستطرد بأن الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل مع شركائها وحلفائها في المجتمع الدولي لدعم العملية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف وقرار مجلس الأمن  رقم 2254 لتحقيق حل سلمي للصراع في سوريا، مشيراً إلى أن الشعب السوري يستحق أن يعيش بسلام، دون الغارات الجوية، وهجمات الأسلحة الكيميائية، وقنابل البراميل، والاحتجاز، والتعذيب، والجوع.

    وادعت روسيا أمس أن الدورية المشتركة على الطريق الدولي M4 تم اختصارها بسبب ما وصفتها استفزازات قامت بها "تشكيلات إرهابية غير خاضعة لتركيا"، مشيرةً إلى أنه تم منح وقت إضافي للجانب التركي لاتخاذ إجراءات خاصة بتحييد "التنظيمات الإرهابية" وضمان أمن الدوريات المشتركة على طريق "حلب - اللاذقية".

     

    سوريا امريكا ترد دوريات روسيا