الجمعة 13 آذار 2020 | 9:4 صباحاً بتوقيت دمشق
  • هل تعرف الفرق بين أعراض كورونا والإنفلونزا العادية؟ اطلع على هذا الجدول

    هل

    في الوقت الذي يعاني فيه نحو 100 ألف شخص في العالم من الإصابة بفيروس كورونا، والكم الهائل من الأخبار التي تتحدث عن المرض، يبدو من الطبيعي أن يشعر الشخص بالقلق كل مرة أحس فيها بالحاجة إلى السعال، أو باحتقان في الأنف.

    ومع أن فيروس كورونا من الأمور التي يجب أخذها بجدية، لا تزال الفرصة بالإصابة قليلة بالنسبة للأغلبية من سكان العالم، حتى هذا الوقت على الأقل.

    شبكة CNN الأميركية نقلت عن البروفسور في الأمراض المعدية، ورئيس قسم أبحاث اللقاحات في Mayo clinic غريغ بولاند، تأكيده أن "الانفلونزا العادية وفيروس كورونا يهاجمان الجهاز التنفسي"، مبينا قوله "غالبا لن يسيل أنفك في حال الإصابة بفيروس كورونا، لكن سيكون لديك سعال، وألم في الحلق، وحمى وضيق في التنفس، لذا فالتشخيص السريري مختلف بين المرضين".

    ويمكنكم التعرف على أهم الفروقات في الأعراض بين الإنفلونزا العادية، وفيروس كورونا، والحساسية، من خلال الجدول التالي.

    الاختلاف والتشابه في أعراض كورونا والانفلونزا والحساسية

    أعراض الانفلونزا والحساسية

    أعراض مشتركة الانفلونزا وكورونا

    أعراض الإصابة بفيروس كورونا

    حكة في العيون

    حمى

    ضيق في النفس (قد يكون حادا)

    أنف محتقن

    تعب (يكون شديدا في حالة كورونا)

    على الأغلب سيكون لديك تاريخ سفر

    عطاس

    آلام في الجسم (حادة في حالة كورونا)

    التعرض لمصاب بالفيروس (ستعرف في حال تأكدت إصابته أو أعلن عنها)

     

    سعال (جاف في حالة كورونا)

     
     

    تسوء الأعراض تدريجيا قبل الشفاء

     

    وبحسب بولاند،فإن أعراض الإنفلونزا والحساسية تكون متوسطة في الغالب، بينما تكون أعراض كورونا شديدة.

    وفي حالة كورونا، يقول بولاند "ستحس بأنك متعب جدا بحيث تحتاج لمن يأخذك للفراش، كما إنك ستحس بآلام شديدة في جسمك".

    ويضيف "في حالة كورونا أو الإنفلونزا الشديدة، ستسوء الأعراض بشكل كبير مع مرور الوقت، في حين أنها تتحسن تدريجيا مع الحساسية أو الإنفلونزا المعتدلة، وإذا أحسست بهذا، فيجب عليك فورا التوجه لطلب الرعاية الطبية".

    وفي كل الأحوال، تشفى النسبة العظمى من المصابين بالمرض، كما إن اتباع أساليب الوقاية والنظافة الشخصية والحفاظ على مسافات بين الأفراد قد تقلل معدلات انتقال العدوى.

     

    صحة كورونا انفلونزا