الثلاثاء 10 آذار 2020 | 9:44 مساءً بتوقيت دمشق
  • مصادر محلية: مستشفى المجتهد في دمشق مليئ بإصابات "كورونا" وتحذيرات أمنية من تفشي الخبر

    مصادر

    أفادت مصادر محلية، لوكالة قاسيون، بوجود أعداد كبيرة من الحالات المصابة بفيروس "كورونا"، في مستشفى المجتهد بالعاصمة دمشق، وسط تحذيرات أمنية مشددة على الطواقم الطبية من تفشي الخبر.

    وأكدت المصادر المتعاونة مع أحد أفراد الطاقم الطبي في مستشفى المجتهد، أن أول حالة سجلت قبل أسبوع، صاحبها استنفار أمني وتأكيدات من مستويات عليا في حكومة النظام على عدم السماح بتفشي أنباء الإصابة.

    وأضافت المصادر ارتفاع أعداد الإصابات معظم كانوا على صلة ببعضهم البعض، دون التأكد من مصدر الإصابة الأولى، وسط تكهنات بأن مصدرها مقاتلين إيرانيين.

    وكذلك أكدت مصادر لوكالة قاسيون، بأن النظام لم يغلق بشكل فعلي المعابر الحدودية مع العراق والأردن، حيث أغلقت المعابر لمدة ساعتين فقط، بعد صدور القرار عن مجلس الوزراء التابع للنظام، لتعود المعابر للعمل بشكل طبيعي، دون وجود أي إجراءات احترازية مع الدولتين اللتين انتشر المرض فيهما.

    ونقلت شبكات محلية، حسب مصادر محلية، قالت إنها مطلعة، أكدت أن مستشفى المجتهد بدمشق استقبل قبل أسبوع 3 مصابين بكورونا وأضاف المصدر أن الأشخاص الثلاثة
    فور التأكد من إصابتهم تم نقلهم إلى قسم طبي خاص يخضع لرقابة طبية وأمنية، لتقديم العلاج اللازم، دون معرفة مصيرهم حتى الآن بسبب التشديد الأمني، وقال أحد العاملين في قطاع النقل إنه تم تجهيز مركز طبي مؤخرا، يخضع بشكل مباشر للإشراف الطبي والأمني الإيراني في منطقة المزة وسط ‎دمشق، واستقبل المركز ما لا يقل عن 12 حالة مصابة بفيروس ‎كورونا من العسكريين الإيرانيين، منهم قادة من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني.

    وأصدرت وزارة الصحة التابعة للنظام اليوم الثلاثاء، بيانا جديدا أكدت فيه حلو البلاد من فيروس "كورونا".

    وقالت الوزارة أنها اشتبهت بإحدى الحالات ولكن بعد إجراء الفحوصات والتحاليل الطبية عليها تبين أنها سلبية.

    ارتفع عدد وفيات فيروس "كورونا" الجديد، الذي انتشر في أغلب دول العالم حتى صباح يوم الثلاثاء، وتجاوز عدد المصابين به 114 ألفا حول العالم، وفق معلومات أحصتها الأناضول استنادا إلى موقع " Worldometer".

    وأوضح الموقع الإلكتروني المذكور، أن عدد الوفيات بسبب الفيروس لغاية الثلاثاء، وصل إلى 4 آلاف و27 شخصا، فيما تعافى 64 ألفا و270 مصابا.

    كورونا دمشق