الإثنين 9 آذار 2020 | 12:8 صباحاً بتوقيت دمشق
  • تركيا تجمع لم شمل عائلة طفل سوري فقد بصره ويده بقصف النظام

    تركيا

    اجتمع الطفل السوري محمد عبد الكريم عبيد بعائلته مجدداً، في أحد مشافي ولاية هاتاي، التي نُقل إليها بعد إصابته بقصف مدفعي من قبل قوات النظام في إدلب.

    وعقب نشر الناشط السوري أحمد حمو تسجيلاً مصوراً لمحمد عبيد، بمنصات التواصل الاجتماعي، يقول فيه "اجمعوني بوالدي وعائلتي"، رد رئيس "هيئة إدارة الكوارث والطوارئ" التركية (آفادمحمد غوللو أوغلو، على تغريدة حمو "نتابع القصة وإن شاء الله سنجمعهم"، واستطاع لاحقاً نشطاء أتراك بمساعدة السلطات، بتمكين والديه و3 من أشقائه، من الحضور إلى تركيا للقائه.

     وعاش عبد الكريم عبيد وأمينة شهاد، والدا عبيد، لحظات مليئة بمشاعر الفرح والحزن المختلطة، أثناء اجتماعهما بولدهما في المستشفى، بعد 18 يوماً من عدم لقائه أو سماع أخبار عنه.

     وكان عبيد البالغ من العمر 11 عاماً، قد أصيب بجروح خطيرة جراء قصف لقوات الأسد استهدف حديقةً للألعاب في إدلب، وتم إسعافه إلى تركيا، حيث فقد بصره وذراعه وشقيقه عبدالحميد (10 أعوام). ويخضع عبيد، للعلاج بالمستشفى البحثي التابع لجامعة "مصطفى كمال" بالولاية.

     وفي حديث للأناضول، قال والد عبيد، إنه كان متواجدا في مدينة سرمدا بالمحافظة عندما وقع القصف.

    وأضاف أنه عندما عاد إلى البيت، كان القصف قد حصد روح شقيق عبيد، الذي أصيب بدوره بجروح خطيرة على إثر ذلك، وجرى نقله للمستشفى.

     من جانبه، أفاد عبيد، أنه لا يتذكر أي شيء حول القصف، الذي أفقده القدرة على الرؤية وإحدى ذراعيه، وتسبب له في حروق متفرقة على جسمه. وتقدم بالشكر لتركيا حكومةً وشعباً على مساعدته وتمكينه من العلاج.

    بدوره، ذكر المسؤول الإعلامي لأعمال هيئة الإغاثة الإنسانية التركية "İHH"، سليم طوسون، أن نقل عبيد للعلاج في تركيا جاء بسبب إصابته الخطيرة.

    وقدم طوسون، الشكر للرئيس رجب طيب أردوغان، ووزير الداخلية سليمان صويلو، ووالي هطاي رجمي دوغان، على المساعدة في علاج عبيد، وتمكينه من الاجتماع بعائلته.

    سوريا تركي مصاب سوري لم شمل